«المرأة ألوان وضياء» في حي دبي للتصميم

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت أول من أمس فعاليات المعرض الفني «المرأة ألوان وضياء» الذي يستضيفه «كيه غاليري» في حي دبي للتصميم والتابع لحرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي رئيسة «خولة للفن والثقافة» بالتعاون مع جمعية الإمارات لفنون التشكيلة بمشاركة 16 فناناً إماراتياً وعربياً جسدوا بأعمالهم المرأة في تجلياتها وحضورها البارز في كافة الميادين والمستويات ويستمر المعرض حتى 18 الشهر الجاري.

دور محوري

وأكدت سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي أن تنظيم المعرض يأتي بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة بهدف التعريف بالدور المحوري الذي لعبته المرأة عبر التاريخ حتى اليوم وإسهاماتها الإيجابية وبما قدمته من عطاءات وإنجازات في كافة ميادين الحياة مشيرة إلى أهمية المعرض في التأكيد على الحضور البارز للمرأة الإماراتية في المشهد الإبداعي الثقافي وذلك بفضل رؤية القيادة الرشيدة التي وضعتها في صدارة المشهد الثقافي، ومهدت لها بيئة حاضنة للمواهب الإبداعية في جميع المجالات، الأمر الذي عزز من تمكين المرأة الإماراتية في الحراك الثقافي والفكري المحلي فضلاً عن حضورها المؤثر في التعاون الدولي الثقافي، حيث شهدت الساحة الثقافية الإماراتية أسماء لامعة من قيادات نسائية إماراتية لها نقاط مضيئة في سجل الثقافة الإماراتية وحصدت جوائز عالمية وتركت بصمة استثنائية حافلة بالنجاحات والإنجازات.

وأشارت سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي إلى أن المعرض الذي جاء تحت عنوان «المرأة ألوان وضياء» تتمحور أهدافه ورسالته الثقافية ليس فقط في إبراز المواهب والطاقات الإبداعية والفنية في دولة الإمارات ودعمها وإنما أيضاً في تسليط الضوء على رمزية المرأة في الفن فهي نبع المحبة والسلام ورمز العطاء والخير ولطالما حمل تواجدها في الفن سياقات غنية ودلالات إنسانية مؤثرة متوجهة بالشكر إلى كافة الفنانين المشاركين في المعرض على ما قدموه من أعمال فنية متميزة وحرصهم على المشاركة والحضور في كافة الفعاليات التي تنظمها مؤسسة خولة للفن والثقافة ويستضيفها «كيه غاليري».

وقالت الدكتورة لميس القيسي مديرة مؤسسة خولة للفن والثقافة: إن استضافة معرض «المرأة ألوان وضياء» يأتي تزامناً مع الاحتفال السنوي بيوم المرأة العالمي الذي أقرته الأمم المتحدة في 1977 ويأتي هذا العام تحت شعار المساواة المبنية على النوع الاجتماعي اليوم من أجل غد مستدام، لتمكين النساء والفتيات من إيصال أصواتهن ومشاركتهن في صنع القرارات وترسيخ المساواة المبنية على النوع الاجتماعي، مؤكدة أن دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول الرائدة في مجال تمكين المرأة ومنحها المكانة التي تستحق في المجتمع. وقال سالم الجنيبي رئيس جمعية الإمارات للفنون التشكيلية: إن المعرض يمثل التعاون الأول بين الجمعية و«كيه غاليري» وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة أردنا أن يأتي هذا التعاون مع مؤسسة تديرها امرأة ونحن بذلك نوجه شكرنا للشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي التي أسست «خولة للفن والثقافة»، لافتاً إلى أن المعرض يجسد دور المرأة في المجتمع من خلال تقلدها أرفع المناصب.

طباعة Email