«اتحاد الخمسين»..فنون تسرد تسامح دولة الإمارات وتلاحمها وتقدمها

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح معالي محمد المر، رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد، معرض «اتحاد الخمسين» الذي نظمته،أخيراً، ندوة الثقافة والعلوم في دبي بالتعاون مع جمعية الإمارات للفنون التشكيلية. حضر الافتتاح: بلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم في دبي ود. صلاح القاسم المدير الإداري للندوة، وسالم الجنيبي رئيس جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، وأعضاء مجلس إدارة الندوة وعدد كبير من الفنانين والمهتمين.

روح الترابط

وأكد معالي محمد المر أن المعرض يؤكد روح الترابط والتلاحم لدى الفنانين، وعمق فكرة الاتحاد تجسدت في الفكرة التركيبية للأعمال المشاركة بحيث يتشكل في النهاية لوحة جماعية موحدة لأكثر من مشارك، ما يؤكد فكرة الوحدة والاندماج لخلق رؤية بصرية متفردة.

بدوره، قال بلال البدور: إن فكرة المعرض تعبر أن العمل الجماعي له جاذبيته وألقه، وأشاد بالتعاون بين الندوة وبين المؤسسات الثقافية بمختلف مجالاتها، وأشار إلى أن الندوة ترحب بالشراكة الثقافية والاجتماعية والفردية بما يخدم العمل الثقافي في الدولة. من جانبه، أكد سالم الجنيبي أن «اتحاد الخمسين»، بمثابة احتفاء بالذكرى الـ 50 لتأسيس الدولة.

وذلك بعد أن أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن العام 2021، هو «عام الخمسين» لقيام الاتحاد، والذي يشكل «لحظة تاريخية فارقة». وأضاف: أقامت جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، العديد من ورش العمل لإخراج هذا المشروع الفني، وشارك فيه كل من يعتبر دولة الإمارات وطناً له، ما أسهم بتنوع وثراء العمل الفني، وتعدد الأساليب والاتجاهات.

وذلك من خلال مشاركة خمسين فناناً وتقديم خمسين عملاً فنياً، تجسد في 11 مجسماً. تتحد الأعمال الفنية بعضها البعض لتشكل عملاً فنياً واحداً، يعكس روح الاتحاد وثقافة دولة الإمارات، وقيم التسامح والعيش المشترك. ويأتي هذا العمل بمثابة دعوة للتأمل في قيم الماضي وإنجازاته، اعتزازاً وفخراً بآبائنا المؤسسين. ونحن نثمن جهود المشاركين من مختلف الجنسيات.

والتي أسهمت في بناء وتشييد وإبداع هذا العمل. وشكر الجنيبي جميع الفنانين، الذين استطاعوا أن يقدموا رؤيتهم الخاصة لدولة وتراث وثقافة الإمارات من زوايا مختلفة، ونقدر دعمهم لتحقيق هذا الإنجاز الفني الضخم، الذي يجسد «روح الخمسين» والإرادة العظيمة التي تحلى بها آباؤنا المؤسسون في بناء دولتنا، والجهود التي بذلها أبناء الوطن حتى أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة إحدى أكبر الدول نمواً وتطوراً في العالم.

طباعة Email