«جائزة اتصالات لكتاب الطفل» تعزز مهارات رسامي الكوميكس

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشارك «جائزة اتصالات لكتاب الطفل» التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين وترعاها شركة (اتصالات)، في معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة، الذي تقام نسخته الحالية في أبوظبي، وتقدم رعاية لخمسة فنانين لتمكينهم من الاستفادة من ورش العمل التي ينظمها المعرض لتطوير خبراتهم في مجال القصص المصورة.

ويستفيد من مبادرة الجائزة ورعايتها للفنانين المشاركين في المعرض كل من الكاتبة والمصورة ومصممة الكتب سمية محسن العمودي، من الإمارات، وديالا برسلي، رسامة كارتون من سوريا، والرسامة لينا مرهج من لبنان، والرسام محمد طه محمد دسوقي من مصر، والرسامة نهى حبيب من تونس.

وتستضيف الجائزة ضمن برنامجها «ورشة» أعمال رسامي الكوميكس، وتوفر لهم الفرصة لعرضها عبر جناح الجائزة المشارك في المعرض، ومقارنتها مع الأعمال الاحترافية والعالمية، كما تنظم عدداً من الورش المتخصصة في رسوم قصص الأطفال «الكوميكس».

وخلال مشاركتها في المعرض الذي يستقطب الآلاف من محبي القصص المصورة بمختلف أنواعها من داخل دولة الإمارات وخارجها، ترعى «جائزة اتصالات لكتاب الطفل» منصة «ممشى الرسامين» تتيح من خلالها المجال أمام هواة هذا النوع من الفنون للاطلاع على أبرز التجارب العالمية والمهارات المتطورة في رسوم قصص الأطفال فئة الكوميكس. 

وفي تعليقها حول رعاية منصة «ممشى الرسامين» ومشاركة «جائزة اتصالات لكتاب الطفل» في معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة، قالت مروة العقروبي، رئيسة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين:

«انطلاقاً من أهمية قطاع الكوميكس في تنشئة الأجيال وتعزيز دور القراءة في نفوس الأطفال، أطلقت (جائزة اتصالات لكتاب الطفل) في دورتها السابقة، ولأول مرة، فئة القصص المصورة (الكوميكس)، لتفتح المنافسة أمام المبدعين من هواة ومحترفي هذا القطاع لإبراز إبداعاتهم، وتطوير النتاج العربي في هذا المجال المعرفي البارز، ونحن نرى في معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة فرصة رائدة لإطلاع المشاركين على التجارب العالمية الرائدة في هذا المجال، والتزود بالأفكار والرؤى التي تدعم هذا القطاع في عالمنا العربي». 

وتسعى «جائزة اتصالات لكتاب الطفل» من خلال مشاركتها في معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة في أبوظبي، إلى تعزيز قدرات الرسامين العرب في هذا المجال، وذلك نظراً لما يحظى به عالم «الكوميكس» من أهمية في أدب الطفل، وللوصول إلى نتاجات عربية تضاهي التجارب العالمية الرائدة في هذا الفن.

طباعة Email