امحمد المستغانمي: المرأة في ثقافتنا العربيّة هي عمود البيت وركنه المتين ومنبع الحنان للأبناء

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور امحمد صافي المستغانمي، الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة، أن الاحتفال بمناسبة «يوم المرأة العالمي» يأتي وقد أصبح للمرأة في عصرنا الحاضر دور مشهود تسهم من خلاله في خدمة وطنها، فأصبحت ملهمة بعطائها طالبةً ومعلمةً وباحثةً وطبيبةً ورائدةً في العمل الحكومي وشريكة في البناء والتنمية والنهوض.

وقال: «إن المجتمع كالطائر لا يمكن له التحليق إلا بجناحين، والمرأة تمثل جناحاً والرجل يمثل الجناح الآخر، وبهما تُبنى المجتمعات وتُحلّق في سماوات المجد، وترتقي الأجيال ليشترك الجميع في البناء الحضاري للأمم، ويتحقق بهما الاستخلاف في الأرض».

وأضاف: «المرأة في ثقافتنا العربيّة هي عمود البيت وركنه المتين ومنبع الحنان للأبناء وصانعة لنجاحهم وراعية أمينة لأسرتها ورديفة لإبداع شريك حياتها، وفاعلة أساسية في بناء وتنمية الأوطان، وهي الحاضرة في وعينا منذ الطفولة، وفي يومها العالمي - كما في غيره من الأوقات - لا يمكن تجاهل فضلها علينا أو إنكار دورها، سواء من موقع الأم أو الزوجة أو الأخت والابنة، فكلهن سند وعضد، ولهن دور عظيم في تاريخنا وحاضرنا، ولمستقبل الأبناء هن العاملات والمشجعات واللّواتي يذللن الصعاب ويبذلن التضحيات، ولنا أن نتذكر المبدعات في تاريخنا من الشاعرات والمؤلفات، ومن يمثلن امتداداً لهن في الزمن الحاضر، لكي نفخر بهن وبدورهن في خدمة ثقافة الأمة ولغتها».

طباعة Email