«زيدون-بوسويت» يفتتح أبوابه رسمياً في دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 كشفت، أمس، دار «زيدون-بوسويت» للمعارض الرائدة في تقديم أعمال أبرز الفنانين الأمريكيين من أصل إفريقي في باريس ولوكسمبورغ، رسمياً عن افتتاح فرعها المستقل الحصري في شارع جميرا بدبي.

وفي هذه المناسبة، ستقوم مجموعة فنانين من مختلف الأجيال والثقافات بعرض أعمالها التي تعكس برنامج المعرض المتنوع. ونذكر من بين هؤلاء الفنانين كلاً من نويل و. أندرسون (الولايات المتحدة الأمريكية)، مارتين فيبل وجان بشاميل (لوكسمبورغ)، لويس جرانيت (فرنسا)، ياشوا كلوس (الولايات المتحدة الأمريكية)، جون مادو (نيجيريا)، مصطفى مالوكا (جنوب إفريقيا)، توموكازو ماتسوياما (الولايات المتحدة الأمريكية)، جيسون سكوت موسون (الولايات المتحدة الأمريكية)، جيف سونهاوس (الولايات المتحدة الأمريكية)، سامر ويت (الولايات المتحدة الأمريكية) وتوماس زيتزويتز (ألمانيا) وغيرهم.

وشاركت دار زيدون-بوسويت لمدة خمس سنوات في معرض «آرت دبي» الفني الدولي الرائد في الشرق الأوسط، وقد قرّرت الآن توسيع شبكة فروعها لتشمل دبي كونها مركزاً يتيح للفنانين النمو وسط بيئة متعددة الثقافات، بهدف تعزيز مكانتها في عالم الفنّ على الصعيد الدولي واستقطاب مجموعة جديدة من العملاء الإقليميين.

يشارك في معرض «زيدون-بوسويت» دبي فنّانون بارزون من أمثال نويل و. أندرسون المقيم في نيويورك والمعروف بصناعة المنسوجات، والفنان جان مادو النيجيري متعدد التخصّصات والمشهور بقدرته على التلاعب بالصور واعتماد الأسلوب الرمزي في اللوحات فضلاً عن توموكازو ماتسوياما، الفنان المقيم في نيويورك والمعروف بالمزج بين عناصر الشرق والغرب، وسَمر ويت، الفنانة المقيمة في نيويورك والمعروفة بلوحاتها النابضة بالحياة ومجسّماتها متعددة الأوجه وأعمالها التركيبية التفاعلية.

في العام 2013، تعاون نوردين زيدون وأودري بوسويت لتأسيس دار «زيدون-بوسويت» التي تعكس أصولهما وتجاربهما في الحياة. افتتح نوردين زيدون أول معرض فني في باريس ثم نقله إلى لوكسمبورغ عام 2008. أما أودري بوسويت فهي مستشارة فنية مستقلة سابقة بدأت مسيرتها المهنية في عالم الفن عبر العمل لصالح معرض كزافييه هوفكينز في بروكسل لستّ سنوات قبل توفير الخدمات الاستشارية الفنية في لندن.

تُعرف «دار زيدون-بوسويت» للمعارض بدعم عدد من أبرز الفنانين الأمريكيين من أصل إفريقي عبر عرض أعمالهم في لوكسمبورغ على الرغم من أنّهم كانوا غير معروفين نسبياً، على غرار نجيديكا أكونيلي كروسبي، وانجيتشي موتو، جيف سونهاوس وتيري آدكنز.

 ينظّم هذا المعرض ستّة معارض في السنة في لوكسمبورغ، ويُقيم إلى جانب برنامجه المعاصر عرضاً تاريخياً كل سنتين. كان العرض الأول مخصّصاً لجان ميشيل باسكيات في مايو 2016. وفي سبتمبر 2017، نظّم المعرض أول عرض تاريخي لجان دوبوفيه في لوكسمبورغ، حيث عُرض أكثر من 50 عملاً متميّزاً للفنان. وفي يناير 2019، نظّم المعرض عرضاً خاصاً بالفنان كيث هارينغ. أُقيمت هذه المعارض برعاية رئيس الوزراء ووزير الثقافة في لوكسمبورغ.

طباعة Email