«العربية للمسرح» تنظم دورة تأهيل للفريق المحوري الأردني لتنمية المسرح المدرسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق في العاصمة الأردنية عمان دورة تأهيل الفريق المحوري الأردني لتنمية المسرح المدرسي، التي تنظمها الهيئة العربية للمسرح، ووزارة التربية والتعليم الأردنية، تنفيذاً لمذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين، والتي تأتي في سياق برامج «استراتيجية تنمية المسرح المدرسي في الوطن العربي»، التي اعتمدها وزراء التربية والتعليم العرب كإطار عربي مشترك لتنمية المسرح المدرسي، فعلى مدار الفترة من 11 إلى 20 مارس الحالي سيتلقى 15 معلماً ومعلمة انتخبتهم وزارة التربية التدريبات، التي تلزم ليكونوا مؤهلين كمدربين لتدريب منشطي ومنشطات المسرح في المدارس الأردنية بمختلف مراحلها، وستتضمن هذه التدريبات تنمية وتطوير مهارات التواصل والتعبير، وكذلك تطوير المهارات الحسية والذهنية والعصبية، إضافة للعمل على تخطيط النشاطات، وإكساب الطلبة مهارات المحاكاة والتمثل والأداء والعمل على المشروع، بمراعاة المراحل العمرية والفوارق الفردية، متبعين أحدث المناهج التربوية، التي قامت عليها استراتيجية تنمية المسرح المدرسي، والتي وضعت هدف تنمية الشخصية وتأهيلها لتلعب دوراً تنموياً، إضافة لتعزيز قيم الهوية والانتماء كأهداف رئيسية لها.

وسيقدم فريق التدريب الذي وضعت الهيئة برنامج عمله إضافة لمهارات التمثيل، مهارات إدارية وتخطيطية، ومهارات استعمال طرق ووسائل تعبير متنوعة مثل فنون الدمى والعرائس وفنون الإيماء وفنون السرد.

برنامج كامل

وستفتح الدورة المجال أمام توسيع رقعة انتقال الخبرات الجديدة، من خلال برامج تدريب تنفذها الوزارة بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح، كما ستنظم عمل الأندية المسرحية، التي ستشكل عصب العمل المسرحي في المجتمع المدرسي، وكان فريق مشترك من الهيئة العربية للمسرح ووزارة التربية قد وضع برنامجاً كاملاً للتدريب والعمل يمتد للعام 2023، وذلك ضمن الرؤى الاستراتيجية للطرفين.

وبهذه المناسبة، قال إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح: إننا ماضون قدماً بتوجيه من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لإنفاذ كل الأهداف التي وضعتها «استراتيجية تنمية المسرح المدرسي»، ويشكل التعاون مع وزارة التربية والتعليم الأردنية نموذجاً ملهماً للتكامل والحيوية، التي تضمن سبيل الإنجاز وتحقيق الأهداف المشتركة، وبهذه المناسبة لا بد من توجيه الشكر إلى الدكتور محمد أبو قديس وزير التربية والتعليم الأردني ومسؤولي التربية والتعليم الأردنية على ما قدموه ويقدمونه من وعي وإقدام في مسألة المسرح المدرسي.

وأضاف: إننا وبعد 7 سنوات من من الخطة العشرية مطمئنون، لأن الأهداف التي انطلقنا لتحقيقها قد شارفت على الاكتمال، ونعمل الآن بالتعاون مع عديد وزرات التربية العربية للانتقال إلى مراحل متقدمة، بشأن المسرح المدرسي، وذلك من خلال تعاون هذه الوزارات وشريكنا الاستراتيجي المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

وتعتبر هذه الدورة مرحلة ثانية من مراحل التأهيل، الذي بدأ عام 2015 وشهد العديد من الدورات عامي 2016 و2017 و2019 في إطار تعاون الهيئة العربية للمسرح، ووزارة التربية والتعليم.

طباعة Email