الإمارات وكندا تتعاونان في تعزيز منظومة الاقتصاد الإبداعي

نورة الكعبي والحضور خلال توقيع البيان | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الإمارات العربية المتحدة وكندا عن توقيع بيان مشترك لتعزيز العلاقات الثقافية بينهما، بما في ذلك منظومة الاقتصاد الإبداعي بين البلدين. جاء ذلك في ختام لقاء ثنائي عقد بمقر وزارة الثقافة والشباب في أبوظبي.

حضر توقيع البيان، معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، ومارسي غروسمان سفيرة كندا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة بالإنابة، وجان فيليب لينتو القنصل العام الكندي في دبي، إلى جانب مبارك الناخي وكيل وزارة الثقافة والشباب بدولة الإمارات، وجويل مونتميني، مساعدة نائب الوزير الأول للشؤون الثقافية والتراث الكندي.

تبادل المعلومات

ينص البيان على توطيد التعاون بين البلدين والسعي نحو تبادل أكبر قدر من المعلومات حول الأطر التنظيمية والسياسات، وأفضل الممارسات في مجالات الثقافة والإبداع، والبناء على الفرص التجارية من خلال تعزيز الشراكات وفرص ريادة الأعمال. فيما تم تسليط الضوء خلال الإعلان عن البيان على نتائج المؤتمر العالمي للاقتصاد الإبداعي 2021، الذي استضافته الإمارات العربية المتحدة، وتضمن 21 نقطة عمل إجرائية تهدف إلى دعم عملية تطوير الاقتصاد الإبداعي العالمي.

تعاون هادف

وبهذه المناسبة، قال مبارك الناخي وكيل وزارة الثقافة والشباب:«يناقش البيان سبل التعاون الهادف إلى بناء نظام اقتصاد إبداعي قوي ومستدام، وهناك مجال كبير لتبادل الأفكار، ما سينعكس على تطوير قطاع الصناعات الإبداعية، وسنواصل استكشاف المزيد من فرص التعاون المختلفة مع الجانب الكندي، خاصة في مجال تطوير وتنفيذ أفضل الممارسات والسياسات التي عملت كندا عليها في مجالات الألعاب والتكنولوجيا والأفلام والرسوم المتحركة».

فرص

من جانبها، قالت مارسي غروسمان، سفيرة كندا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة: «يسعدني أن أرى هذا الإنجاز المهم الذي يعد إضافة متميزة إلى تاريخ العلاقة الوطيدة بين البلدين، لاسيما في ضوء الاستراتيجية الوطنية للصناعات الثقافية والإبداعية. وخلال المؤتمر العالمي الأخير للاقتصاد الإبداعي 2021 في دبي، ناقشت مع معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، الدور المهم الذي تلعبه الصناعات الإبداعية في التنمية الاقتصادية، ووجود فرص عديدة لتعزيز التعاون والعلاقات التجارية بين بلدينا في مختلف المجالات، بما في ذلك الإعلام الرقمي والإنتاج السمعي البصري. إذ يؤسس هذا البيان المشترك الزًّخم للزيارات المستقبلية إلى الإمارات، من قبل الوفود الحكومية الكندية لمواصلة استكشاف فرص التعاون الثنائي في قطاع الثقافة والإبداع».

خطوة مهمة

قال مبارك الناخي، وكيل وزارة الثقافة والشباب : «إن هذا البيان المشترك يمثل خطوة مهمة في مسيرة علاقة طويلة متينة ومثمرة بين البلدين، ونحن نتطلع قدماً إلى المزيد من هذه الخطوات الفاعلة، ونأمل طرح المزيد من آليات التعاون في المستقبل».

طباعة Email