«عالم دبي للهولوغرام» ينطلق مع «سوّاح» عبد الحليم

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت على مسرح الحبتور في «الحبتور سيتي»، الأسبوع الماضي، سلسلة حفلات «عالم دبي للهولوغرام»، مع أمسية موسيقية بعنوان «سوّاح»، استعادت ذكرى المطرب المصري الراحل عبدالحليم حافظ. وتولت شركة New Dimension Productions (NDP) الرائدة في إنتاج الأفلام والهولوغرام، إنتاج الحفل الذي استمتع خلاله الجمهور بعرض هولوغرام للعندليب الأسمر على أنغام نخبة من أشهر أغنياته الرومانسية، بمصاحبة عروض حية لفرقة أوركسترا وكورال ومؤدين.

ويعتبر عبدالحليم حافظ، الذي توفي عام 1977 عن عمر ناهز 47 عاماً، من أشهر المطربين المصريين، ولُقِّب بالعديد من الألقاب كالعندليب الأسمر، وصوت النيل، وصوت الشعب. واشتهر المغني الراحل بأعماله العاطفية التي ما زالت تترك أثراً في نفوس ملايين المستمعين، مثل «سواح» و«زي الهوى» و«جبار» و«أهواك» و«يا قلبي يا خالي».

عناصر أساسية

وقال حسن حينا، المؤسس والمنتج المنفذ والمخرج في شركة NDP: «أصبحت تقنيات الهولوغرام من العناصر الأساسية لإبداع تجارب ترفيهية حية تستقطب اهتمام وإعجاب الجمهور، ولا سيما في هذه المرحلة التي تحولت فيها التقنيات الرقمية إلى جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية.

ولا شك في أن لهذه الثورة الرقمية آثاراً كبيرة على الكثير من القطاعات، بما في ذلك تجربة العروض الفنية الحية، الأمر الذي يتيح لنا تخطي حدود المألوف وإبداع أساليب تعبيرية جديدة يتماهى فيها الواقع مع العالم الافتراضي. وتمثل هذه المبادرات والعروض رافداً لرؤيتنا الرامية إلى تقديم تجارب استثنائية».

وأضاف: قدم هولوغرام حافظ الجديد مجموعة من أغنياته البارزة المختلفة تماماً عما قدم في العرض الذي سبقه وأقيم في دبي أوبرا خلال شهر مايو 2021. وخلال الحفل تم تأدية عشر أغنيات على مدى 90 دقيقة وهي: «أول مرة» و«بتلوموني ليه»، و«أسمر يا أسمراني»، و«بلاش عتاب»، و«جانا الهوى»، و«أحبك»، و«حبك نار»، و«جبار»، و«زي الهوى»، و«سواح».

«عالم دبي للهولوغرام» هو مبادرة مشتركة بين مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة وبالتعاون وشركة NDP تم إطلاقها أخيراً بهدف ترسيخ مكانة دبي كعاصمة لأفضل عروض الهولوغرام.

نقطة انطلاق

كان حفل الفنان عبد الحليم حافظ نقطة انطلاق سلسلة الحفلات التي ستشمل في المستقبل عروضاً لأيقونات الفن مثل أم كلثوم، ووردة الجزائرية، وفرانك سيناترا، والكثير غيرهم، مما يقدم تجارب ترفيهية تحاكي الجمهور من مختلف الأعمار والأذواق الموسيقية.

طباعة Email