«لمحات» فنية تحكي جماليات الإمارات وإنجازاتها

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح معالي محمد المر رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد معرض «لمحات من الإمارات»، الذي نظمته ندوة الثقافة والعلوم في دبي، بالتعاون مع كلية الفنون الجميلة والتصميم بجامعة الشارقة، ضمن احتفالاتها بعيد الاتحاد الخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وحضر الافتتاح: بلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم في دبي، ود. صلاح القاسم، وجمال الخياط أعضاء مجلس إدارة الندوة، والأديب عبدالغفار حسين، والفنانة د. نجاة مكي، ومجموعة من المهتمين والمعنيين.

وتضمن المعرض أعمال 50 طالباً وطالبة تحت إشراف الخبراء: كريمة الشوملي وإيمان إبراهيم وعبد الصمد الخالدي ومحمد يوسف الحمادي وشيماء البردويل وأندرا كليتان وندى عبدالله وثائر هلال ومعتصم الكبيسي ورينجي ماثيو، والذين عكست بحوثهم في التراث الاماراتي تلك المشاركات.

جيل جديد

وأشاد معالي محمد المر بالمشاركات الطلابية، التي تؤشر لبروز جيل جديد من الفنانين والمصممين، الذين يمتلكون الرؤية والهدف والتنوع والابتكار في العمل التشكيلي، وأن المعرض يمثل انطلاقة لشباب واعد ومبدع.

وثمن بلال البدور التعاون بين الندوة وجميع المؤسسات الأكاديمية، التي تنمي الذائقة الفنية للجمهور المتلقي وللطلاب، والتي تؤكد أهداف الندوة في المشاركة في تنمية القدرات والملكات الإبداعية، ورحب بجميع الجهود التعاونية في هذا الجانب.

بدورها، قالت د. نادية مهدي الحسني عميد كلية الفنون الجميلة والتصميم بجامعة الشارقة: إن الأعمال المعروضة تمثل اختصاصات الكلية الأربعة وهي: الفنون الجميلة، تصميم الأزياء والمنسوجات، التصميم الداخلي، والاتصال البصري، وتمازجت الأعمال ما بين الرسوم الزيتية والسيراميك والملصقات والمجسمات الثلاثية الأبعاد، وشكرت الحسني ندوة الثقافة والعلوم في دبي لثقتها بجودة أعمال الطلبة واستضافتها للمعرض، فالكلية ممتنة للتعاون المثمر، الذي يعزز من التواصل الفعال بين المؤسسات التعليمية والمجتمعية.

مفردات مختارة

وشارك طلاب التصميم الداخلي في المعرض، من خلال مجسمات ثلاثية الأبعاد جسدت أنماطاً تجريدية لمفردات مختارة ومميزة للتراث الإماراتي، وتنوعت هذه المفردات ما بين التراث المادي كالتمر والملابس التراثية والحُلي النسائية، بالإضافة لطبيعة البيئة الإماراتية كالجبال والصحراء.

وتميزت الأعمال بالخلفية البحثية وراء كل عمل والرسومات التجريدية، حيث طورها الطلاب باستخدام برامج الحاسب الآلي، وتم تنفيذها باستخدام تقنيات عاليه بورش كلية الفنون الجميلة والتصميم.

خطوط طباعية

وذكرت ندى عبدالله، أستاذ مساعد في اختصاص التصميم البصري وأستاذة مساقات تصميم الحروف أن بعض الملصقات تجسد أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقد ابتكر الطلبة خطوطاً طباعية عربية حديثة مستوحاة من الماضي، للدلاله على مضمون القول.

وهناك ملصقات لخطوط لاتينية مستوحاة من الإمارات كالبرجيل والسدو والعمارة، وقد ابتكر الطلبة مجسمات للحروف بتقنيات مختلفة مثل النحت وقص الليزر، كذلك هناك تصميم حروفي لجدارية النشيد الوطني بشكل علم الإمارات، وقد تعاون 25 طالباً وطالبة لابتكار موزييك حروفي لجدارية العلم والنشيد الوطني.

وعرض طلاب الاتصال المرئي في كلية الفنون الجميلة والتصميم تصاميم مبتكرة لتغليف منتجات إماراتية تراثية بطريقة مبتكرة وحديثة، تعكس تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وهويتها العربية الأصيلة.

طباعة Email