00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أثرياء العملات المشفرة يحلقون بسوق الفن إلى مستويات قياسية

ت + ت - الحجم الطبيعي

حقق سوق الفنون العالمية مستويات قياسية في عام 2021، حيث أفيد عن دفع مبالغ وصلت إلى مليارات الدولارات مقابل أعمال عائدة لفنانين انطباعيين ومعاصرين، مع مساهمة أشخاص جمعوا ثروات طائلة من العملات المشفرة في الدفع بازدهار السوق. 

وأفاد تقرير لصحيفة «الغارديان» البريطانية، أن شهر نوفمبر كان الأكثر نشاطاً في سوق الفن العالمي، حيث تمكنت مزادات كبرى في نيويورك من بيع أكثر من 2.6 مليار دولار من الأعمال الفنية في غضون أسبوعين، تضمنت أربعة أعمال للرسام الهولندي فنسنت فان غوغ مقابل 161 مليون دولار. 

هذا وكانت لوحة جان ميشيل باسكيات التي رسمها عام 1983 أغلى لوحة تباع في 2021 في مقابل 93 مليون دولار. وعلى صعيد اللوحات أيضاً، بيعت لوحة للفنان الرقمي الأمريكي، مايك وينكلمان، والمعروف باسم «بيبل»، بمبلغ 69 مليون دولار في مارس مما جعله «من بين أكثر ثلاثة فنانين قيمة على قيد الحياة»، وفقاً لكريستيز. وكان لافتاً أيضاً بيع ما قيمته 2.7 مليار دولار من الفن المعاصر في المزادات في غضون 12 شهراً حتى يونيو.

ويعزى الخبراء ازدهار سوق الفن في العالم إلى ثلاثة عوامل متداخلة: المشترون الشباب المدفوعون بالعملات المشفرة، النمو في السوق الآسيوية، والاعتقاد بأن الفن هو استثمار جيد في وقت من عدم اليقين الاقتصادي. 

وفي تعليق على أداء سوق الفن لعام 2021، قال الرئيس التنفيذي لدار مزادات سوذبير، تشارلز ستيوارت: «اعتقد أن جمهور الفن أكبر مما كان عليه في أي وقت مضى، على امتداد تاريخ شركتنا البالغ 277 عاماً»، مشيراً على أن أشخاصاً صنعوا ثروات من العملات المشفرة، يشاركون الآن بقوة، وهم شباب من أنحاء العالم.

طباعة Email