00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شعر: د. شهاب غانم

غمغمات 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

غداً يا نسيمَ الليلِ تأتي ونسهرُ

                    على الشاطئِ الفضّيِّ والليلُ مُقمرُ

ونُصغي لأمواجِ الخليجِ خريرِها

                    ويغمرُنا بعد السنين التذكُّرُ

رعى اللهُ أيامَ الصَّبابةِ والصِّبا

                    وأحلامَ عُصفورَيْنِ والعودُ أخضرُ

أرى ذلك الوجهَ الذي الحسنُ كلُّه

                    تجمَّعَ فيه فهو شهدٌ وسُكَّرُ

فيوحي إليَّ الشعرَ ليست تصوغهُ

                    أساطينُ شعرٍ في الغرامِ تبحَّروا

هناك على شطِّ الجُميرة ساعةً

                    ولم ينْمُ فيه البرجُ بعدُ ويظهرُ

رعى اللهُ فنَّانَ البروجِ فإنَّه

                    سيخلدُ في التاريخِ دوماً ويُذكَرُ

•••

أتذكرُ يا ماءَ الخليجِ جميعَ مَنْ

                    أقاموا على تلك الضفافِ وأبحروا

أتذكر من صادوا وغاصوا للؤلؤٍ

                    ومَن قد بنوا فوق الرمالِ وعمَّروا

أتذكر من جاؤوك من عهدِ آدمٍ

                    ومن أحسنوا أو أفسدوا وتجبَّروا

أتذكر أمَّ النارِ.. دلمونَ.. بابلاً..

                    وكيف سَمَت آشورُ يوماً وسَوْمَرُ

أتذكرُ قوماً في المياه توضَّأوا

                    وتحت ظلالِ المشرفيّةِ كبّروا

ولما مشوا فوق الرمالِ بعزةٍ

                    تبخَّرَ كسرى في الهواءِ وقَيْصرُ

بلى كنت مهداً للحضاراتِ دائماً

                    وسوف يعودُ المجدُ حتماً ويُزهِرُ

ولكنها الأيامُ تمضي وتنقضي

                    إذا لم يَصُنْها شاعرٌ ومصوِّرُ

وهل مثلُ كأسِ الغانميَينَ في الهوى

                    رحيقٌ يَميدُ القلبُ منه ويَسكرُ

يظنُّون فنَّ الشعرِ نظمَ سماجةٍ

                    وهلوسةً والشعرُ يَأبى ويُنكرُ

حنانيكِ يا دنيا إذا خارتْ القُوى

                    ولم يبقَ إلا ساعتانِ وأقصرُ

لكم قد أضعنا العمرَ، كانت كُنُوزُهُ

                    لدينا فأسرفنا بها لا نوفِّرُ

وها نحن نخشى أن تضيعَ دقيقةٌ

                    ونبخلُ باللحْظاتِ.. والعمرُ يَعبُرُ

وما هي إلّا غمغماتٌ لشاعرٍ

                    تَشرَّبَ منذُ الفجرِ كيف يُفجِّرُ

وجاهدَ في الدنيا يكافحُ للعُلى

                    وأيَّامُهُ تسخو وطَوْراً تُقَتِّرُ

وهل هو إلا من سُلالةِ هاشمٍ

                    ولكنَّهِ عن شأوِ تلكَ مُقصِّرُ

فهل يا نسيمَ الليلِ ترجِعُ حانياً

                    تُذكِّرنا مِن أمسِنا ما تُذكِّرُ

طباعة Email