أحمد عبدالمعطي حجازي «شاعر اليوتوبيا المفقودة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

يحكي كتاب «أحمد عبدالمعطي حجازي: شاعر اليوتوبيا المفقودة»، الصادر حديثاً، للناقد الدكتور رضا عطية، عن التجربة الشعرية لرائد الحداثة الشعرية العربية الشاعر الكبير أحمد عبدالمعطي حجازي الشاعر والناقد المصري، والذي ولد عام 1935 ويعد من رواد حركة التجديد في الشعر العربي المعاصر، ترجمت مختارات من قصائده إلى الفرنسية والإنجليزية والروسية والإسبانية والإيطالية والألمانية، وحصل على جائزة كفافيس اليونانية المصرية عام 1989، وجائزة الشعر الأفريقي، عام 1996.

وجاء على غلاف الكتاب: (نشأ أحمد عبدالمعطي حجازي وصعد نجمه في زمن الأحلام الكبرى والأطروحات الفكرية العظيمة، حيث مشروع ثورة يوليو، والحلم بالقومية العربية والتطلع لتحقيق عدالة اجتماعية، ولذا كان المجتمع العاجل والمدينة الفاضلة حلماً جميلاً بهيا يلوح في أشعار حجازي الأولى بالرغم من شعوره بالاغتراب المديني وقسوة العالم..

ولذا يمكننا باطمئنان، أن نحسب أحمد عبدالمعطي حجازي، شاعر الحلم الدائم، هو شاعر «اليوتيوبيا» والتطلع إلى وجود مثالي وكون يكاد يكون مفارقاً وفردوس مفقود، يتشكل في وعي الشاعر وعبر مخيلته، ولكن ثمة إشكالية كبرى تبزغ في احتكاك الشاعر بالواقع الذي لا يمنحه ما يريد ولا يحقق أحلامه، ولذا يبدو حجازي هو «شاعر اليوتيوبيا المفقودة»). 

طباعة Email