00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«دبي أوبرا» تستضيف معرضاً فنياً متعدّد الوسائط للفنانة العالمية إيلا سبيرا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تستضيف «دبي أوبرا» بالتعاون مع شركة الإنتاج الفني البريطانية «سيسترز غريم»، معرضاً فنياً غامراً وتفاعلياً متعدد الوسائط، 29 الجاري، ويستمر حتى 14 ديسمبر المقبل، وتحت عنوان «50 مقابل 50»، وذلك احتفالاً باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات واحتفاءً بخمسين عاماً من الإنجازات.

 ويضم المعرض موسيقى وجدانية وخمسين لوحة تحاكي المناظر الطبيعية في دولة الإمارات من إبداع الملحنة والرسامة العالمية إيلّا سبيرا التي رشحت لجائزة «غرامي».

رحلة إبهار

ويقدم معرض «50 مقابل 50» رحلة إبهار سمعية وبصرية غامرة إذ تتميز كل لوحة بمصاحبتها إيقاعات موسيقية فريدة من تأليف سبيرا، بالتعاون مع المغني دي بي جاد والفنانين الإماراتيين شمّا حمدان ودون عبدالله. ومُزجت موسيقاهم بأصوات طبيعية من الإمارات لكائنات تنفرد بها المنطقة مثل أصوات الطيور المتميزة في كلباء وأصوات الخيول العربية على رمال شاطئ السعديات وغيرها.

تجارب وخبرات

وفي هذا السياق، قالت إيلا سبيرا: «يتوج هذا المعرض الفريد تجارب وخبرات سيسترز غريم في الإمارات. كان لي الشرف أن تتم دعوتي لأرسم لوحاتي في مواقع مختلفة من الإمارات على مدى الأشهر الثمانية عشرة الماضية بالإضافة إلى تلحين موسيقى مستلهمة من طبيعة الإمارات. تهدف أعمالي الفنية إلى رفع الوعي البيئي وتحفيز حماية الطبيعة كما تصور سلسلة اللوحات الخمسين هذه قصة ملهمة لوطن يعمّ مجتمعه الاتحاد والتعاون والازدهار الحضاري والصناعي».

 بصمة وإرث

ويتطلع معرض «50 مقابل 50» إلى ترك بصمة وإرث فني يحتفي بخمسين عاماً من الاتحاد والتاريخ الثري والجمال الطبيعي والإنجازات الفريدة لدولة الإمارات. وبهدف إبراز الجوانب الثقافية المتعددة والجديدة للإمارات، سينطلق المعرض بجولة دولية، بعد عرضه الأول في دبي، ليحط الرحال في مدن عديدة ومنها لندن ونيويورك.

«بنات الريح»

وسيتوّج معرض «50 مقابل 50» إطلاق العرض العالمي الأول لفيلم «بنات الريح» من إنتاج «سيسترز غريم» والذي يستعرض اللوحات الخمسين المعروضة في «أوبرا دبي» إلى جانب عرض راقصة الباليه الملكي السابقة بيترا دي ميلو بيتمان، الشريكة المؤسسة لشركة الإنتاج «سيسترز غريم»، والفنان المتميز دي بي جاد الذي أسهم في تطوير ألحان المعرض والفنان مدين حمزة ليغنيا باللغتين العربية والإنجليزية.

 فرصة

وفي معرض تعليقها على المعرض، قالت بيترا دي ميلو بيتمان: «لقد رأينا في تحدي الوباء العالمي فرصة لتوجيه وتركيز إنتاجنا، ومنذ ذلك الحين نعمل على تطوير طرائق جديدة ومبتكرة لتقديم مشاريعنا التي تعزز التفاهم والحوار بين الثقافات والمجتمعات. لقد أتينا إلى دولة الإمارات في عام 2019 لتصميم معرض عربي جديد، وها نحن نظمنا في نهاية المطاف معرض 50 مقابل 50 هذا العام، وهو يجسد تطلعاتنا كافة. نعتزم استخدام إبداعنا لاحتضان التنوع الثقافي وتسليط الضوء على القضايا الاجتماعية التي نواجهها جميعاً من خلال طرح تجارب إيجابية».

أعمال هادفة

وأسست شركة «سيسترز غريم» كل من إيلا سبيرا وبيترا دي ميلو بيتمان في عام 2009، لإنتاج أعمال هادفة ومؤثرة اجتماعياً مدفوعة بقيم المساواة والتنوع. وفي عام 2019، قررت الفنانتان الحائزتان جوائز عالمية الإقامة بين المملكة المتحدة والإمارات وأطلقتا أول مكتب دولي لهما في دبي لإثراء ثقافتهما بشأن الإمارة وتجربة العيش فيها.

طباعة Email