00
إكسبو 2020 دبي اليوم

برج العرب يحتضن معرضاً فنياً جديداً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن برج العرب جميرا عن افتتاح مساحة عرض فنية مؤقتة بالتعاون مع معرض «جاليريا كونتينوا» العالمي للفن المعاصر. ومن موقعها في ردهة الطابق الأول للفندق أسفل بهو الأتريوم المذهل، تستعرض المنطقة المخصصة للمعرض أعمالاً فنية تعرض للمرة الأولى للفنان الهندي البريطاني الشهير، السير أنيش كابور الحاصل على وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة قائد.

وخلال فترة انعقاد المعرض المستمرة لغاية يناير 2022، يمكن للضيوف خوض تجربة بصرية وحسية غامرة تستكشف سبعة أعمال فنية تنتمي لمختلف مجموعات كابور الفنية وتلقي الضوء على أبحاثه المتعمقة في رمزية الضوء واللون والطبيعة المادية التي أجراها على مدار سنوات طويلة من ممارسته الفنية الفريدة.

خطوة إضافية

ويجسّد هذا التعاون خطوة إضافية في سبيل تحقيق رؤية إرمانو زانيني، مدير عام برج العرب جميرا، المتمثلة بالارتقاء بمستوى تجربة الضيوف التي يشتهر الفندق بتقديمها من خلال تمكينهم من الاستمتاع بمجموعة من الأعمال الفنية عالمية المستوى عبر أنشطة فريدة ومنقطعة النظير.

وفي سياق حديثه عن هذه الفسحة الفنية الفاخرة الجديدة، قال زانيني الذي يتمتع بخبرة واسعة وذائقة رفيعة المستوى في مجال الفن والتصوير الفوتوغرافي:

«يمثل برج العرب جميرا رمزاً للابتكار في الفخامة العربية والتصميم المتميز، ويجسّد هذا الصرح الأيقوني بحد ذاته عملاً فنياً مذهلاً وإنجازاً عظيماً للهندسة المعمارية الحديثة، بما ينسجم في المضمون والأهداف مع رؤية (مجموعة جميرا)، ونحن نلتزم بمواصلة الارتقاء بمستويات الخدمة الاستثنائية وعروض الطهي الرائعة والتصميم المتميز نحو آفاق جديدة كلياً في سبيل منح ضيوفنا لحظات لا تنسى».

فرصة فريدة

وبدوره، قال لورينزو فياسكي، المؤسس المشارك لمعرض «جاليريا كونتينوا»: «بعد عدد من الزيارات المتكررة إلى دولة الإمارات على مدى 15 عاماً والعمل على إضفاء المزيد من التنوع الفني على أجوائها الثقافية الاستثنائية، رحّبنا بمنتهى السعادة بهذه الفرصة الفريدة التي تمكننا من تشييد جسر ثقافي يجمع بين (جاليريا كونتينوا) ومدينة دبي.

ومع 31 عاماً من الخبرة في عوالم الفنون و7 مقرات رئيسية تتوزع على بلدان إيطاليا والصين وفرنسا والبرازيل وكوبا، يسعدنا للغاية أن نستهل هذه التجربة الجديدة من بوابة صرح مرموق كبرج العرب جميرا مع افتتاح أولى مساحات العرض المؤقتة لمعرض (جاليريا كونتينوا) في منطقة الشرق الأوسط لتستضيف معرضاً فردياً للفنان أنيش كابور.

ولا يسعني هنا سوى أن أقول مرة أخرى أن الفن يشبه الرياح، إذ لا يمكن لقوة في العالم أن تمنعه من التدفق بحرية نحو كل وجهة وتحويل العالم إلى مكان أكثر سلاماً وجمالاً».

طباعة Email