«طليعة» الفن مفاهيم وتصنيفات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدر مشروع «كلمة»، في مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي الترجمة العربية لكتاب «الطليعة» لمؤلفه ديفيد كوتنغتن، وقد نقله إلى اللغة العربية د. محمد زياد كبة، وراجع الترجمة محمد فتحي خضر.

يتابع القارئ في هذا الكتاب الصادر في أصله الإنجليزي عن مطبعة جامعة أكسفورد ضمن سلسلة «مقدمات موجزة» الواسعة النجاح والانتشار عالميّاً، تطوّر مفهوم الطليعة في الفن والأدب منذ أن ظهرت بواكير تصنيفاته الثقافية في الفنون الجميلة التي لعبت دوراً مهماً في صياغة معانيه، وساعدت في إحكام سيطرته على التقييم النقدي أو التاريخي لكبار الفنانين لأكثر من مائة عام.

وعلى الرغم من انتشار المصطلح وأهميته الاستراتيجية، نرى أن التاريخ الثقافي لم يشهد سوى محاولات قليلة لاكتشاف سبب السلطة الهائلة التي ينطوي عليها مصطلح «الطليعة»، أو لمعرفة مصدرها.

المؤلف ديفيد كوتنغتن، أستاذ تاريخ الفنّ منذ اثني عشر عاماً في جامعة كنغستون، وباحث في الدراسات الحداثية وما بعد الحداثية. يتركّز اهتمامه على الطليعة الفنية في القرنَين العشرين والحادي والعشرين. المترجم الدكتور محمد زياد يحيى كبة من مواليد حلب (سوريا) عام 1951م، حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة لندن عام 1979. له العديـد مـن الكتـب المترجمـة فـي اللغويات العامة والعصبية. 

طباعة Email