00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فنان يبيع أعماله برموز غير قابلة للاستبدال

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يصمم الفنان البريطاني، ليام فورمانيوك، إبداعاته الرقمية، ويصنعها من منزله قبل بيعها على الإنترنت كونها مواد برموز غير قابلة للاستبدال، وهو يحلم الآن بافتتاح غاليري خاص به في مدينته ليدز، بعد ازدهار مبيعات صوره الكرتونية الفريدة من نوعها.

ووفقاً لصحيفة «يوركشاير ايفنينغ بوست» المحلية، لجأ ليام البالغ 31 عاماً، إلى بيع فنه بهذه الطريقة في يونيو هذا العام، فقفزت مبيعاته بسرعة كبيرة، أما أعماله الفنية فقد أطلق عليها تسمية «آلهة اثيريوم»، وهي أعمال كرتونية من ثقافات مختلفة في أنحاء العالم.

مبيعات

وكان العالم قد شهد طفرة هائلة في بيع الأعمال الفنية بالرموز غير قابلة للاستبدال مؤخراً، حيث قدرت مجلة «فوربس» الأمريكية مبيعات تزيد على 100 مليون جنيه استرليني في ثلاث سنوات فقط.

وحالياً، يستخدم ليام الأموال التي يحصل عليها من بيع فنه لشراء رموز غير قابلة للاستبدال من فنانين آخرين، وتعزيز هذا المجتمع الفني. وعن هذا الجنون، قال: «لقد استثمرت في العملات المشفرة منذ بداية العام، ولكن جانباً من تقنية «بلوك تشين» الخاصة بالرمز غير قابل للاستبدال بدا أكثر إثارة للاهتمام بالنسبة لي»، مضيفاً: «لا أستطيع تصديق فكرة أن يدفع الناس حرفياً ثمن المنازل باستخدام صور رسوم كرتونية».

صعب التحقيق

وكان المؤسس المشارك لموقع «توتير جاك دورسي» قد باع مؤخراً أول «تغريدة» على الإطلاق بأكثر من مليوني دولار. كما بيع «كود» المصدر الأصلي لشبكة الويب العالمية من قبل سير تيم بيرنرز- لي بأكثر من 5 ملايين دولار في دار «سوثبي» للمزادات.

ويأمل ليام الآن بالوصول إلى فنانين آخرين في أنحاء ليدز قد يكونون مهتمين بالبيع والشراء بهذه الطريقة، لكن ثبت له أن هذا الأمر صعب التحقيق، وبالتالي يكمن هدفه الأكثر إلحاحاً في كسب ما يكفي من المال لفتح معرض في «ليدز»، يعمل برمز غير قابل الاستبدال مع فنانين آخرين من المنطقة.

طباعة Email