00
إكسبو 2020 دبي اليوم

في إطار الشراكة المتجددة بين الجانبين

«براند دبي» و«الطرق والمواصلات» تثريان مشهد الإمارة الجمالي بروائع غنية جديدة

صورة

في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي أفضل مدينة للحياة في العالم، وتحويل المدينة لمتحف مفتوح تنتشر بين ارجائه ملامح الابداع، أعلنت "براند دبي" الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات بدبي، عن إطلاق النسخة الثانية من مبادرة تحويل أجهزة مواقف السيارات في مناطق متفرقة في دبي إلى أعمال فنية تعكس العناصر الحضارية التي تميزت بها دبي قديماً والحداثة التي تمثلها كمدينة عالمية الطابع. 

ويأتي هذا المشروع في إطار الشراكة المتجددة التي أعلن عنها منذُ ايام بين الجانبين، حول الاتفاق على تنفيذ سلسلة من المشاريع الجديدة الرامية إلى تعزيز المشهد الجمالي في إمارة دبي بما يعزز موقعها كأفضل مدينة للحياة في العالم، حيث ستغطي النسخة الثانية من المبادرة أجهزة المواقف في مناطق حيوية واستراتيجية في دبي هي: الراس، برج خليفة، ومعبر الخليج التجاري، سوق الذهب، منطقة الوصل، وشارع الثاني من ديسمبر، ومرسى دبي، والشندغة، والبطين، وشارع الرقة، ورقة البطين، حيث تحاكي أعمال خمسة فنانين إماراتيين روح المدينة ورؤيتها في تبني الإبداع ونشر كل ما هو جميل ليسعد أفراد المجتمع الذين باتوا يتوقعون المزيد من الإنجازات والنجاحات في أسرع مدن العالم نمواً وأكثرها مواكبة للعصر بينما لا تغفل راحة الإنسان وسعادته لتستحق أن تكون أفضل مدينة للحياة في العالم.

مشاريع نوعية
وقالت روضة المحرزي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات بدبي: "يسرنا إطلاق النسخة الثانية من مشروع تحويل أجهزة مواقف السيارات إلى أعمال إبداعية، وأن تتضافر جهود الهيئة وبراند دبي لإضفاء بعد ثقافي وفني على مشاريع هيئة الطرق والمواصلات في عدد من المناطق الحيوية التي ستنفذ فيها هذه الأعمال، ما يؤكد التزامنا في الهيئة بتفعيل الشراكات لدعم المبادرات والمشاريع النوعية التي تسهم في رفع مستوى جودة الحياة وإسعاد أفراد المجتمع والزوار من شتى انحاء العالم".

وأضافت المحرزي: "لا شك في أن تحويل أجهزة المواقف من مجرد أجهزة خدمية  إلى أعمال فنية يضيف إليها عنصر جاذبية وبعتبر قيمة مضافة إلى الخدمات التي قدمها للجمهور، ويمنح مرتادي المناطق المنفذة فيها الأعمال تغذية بصرية وفرصة للاستمتاع بأشكالها المختلفة وألوانها المبهجة، وهو نهج تتبعه هيئة الطرق والمواصلات في تبني الأفكار الإبداعية التي تبرز جمال مدينة دبي، كما أننا نعمل على توظيف مختلف المكونات والعناصر الممكنة لتضمين الفنون الإبداعية في مشاريعنا وتحقيق الريادة كمدينة عالمية تحتفي بتنوعها الثقافي وتجعل من الفن والإبداع وسيلة مهمة تعكس هذا الثراء والتنوع الذي تتميز به دبي بين باقي مدن العالم".

مناطق جديدة
من جانبها أعربت شيماء السويدي، مدير المشاريع الإبداعية في براند دبي عن تقديرها للشراكة المثمرة مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي والتي اثمرت عن تنفيذ العديد من المشروعات المشتركة، مشيرة إلى أن براند دبي وضمن أهدافها الاستراتيجية حريصة على تطبيق قيم الإبداع كأحد العناصر الأساسية للمشروعات الموجودة على أجندتها السنوية.

وقالت السويدي: "يسرنا التعاون من جديد مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي وإطلاق النسخة الثانية من المشروع بمشاركة خمسة من الفنانين الإماراتيين، لنضيف إلى النسخة الأولى عددا من المناطق الحيوية الجديدة التي ترتبط بصورة كبيرة بحياة الناس، حيث يتم اختيار هذه المواقع بعناية لنمنح أكبر عدد من المواطنين والمقيمين والزوار تجربة جديدة تشعرهم بالسعادة، وننشر من خلالها مفهوم الإبداع والتميز الذي عرفت به دبي بين مدن العالم، وتوصيل هذا المفهوم للمجتمع بكل مكوناته وعلى تنوع ثقافاته، بأعمال تتسم ببساطة التصميم لكنها تعكس في الوقت ذاته أصالة دبي وثقافتها وتراثها وحاضرها ".

مركز للإبداع
بدورها أوضحت فاطمة الملا، مدير المشروع في براند دبي، أن تصميمات الأعمال الفنية التي ستنفذ على أجهزة المواقف المئة قدمها خمسة فنانين إماراتيين هم: محمد الجنيبي، مريم العبيدلي، وعلياء الحمادي، وسعيد العمادي، وعلياء فوزان، لافتة إلى أن اختيار الفنانين والتصميمات جاء بما يتوافق مع المعايير العامة التي تعمل من خلالها براند دبي لترسيخ مكانة دبي كمركز رئيسي للإبداع في المنطقة.  
ووجهت الملا الشكر للفنانين المشاركين في المشروع مؤكدة حرص براند دبي وسعيها المستمر لاكتشاف المواهب الجديدة، ودعم الفنانين من أصحاب الخبرة في مجال الفن والإبداع، مع التركيز على اختيار أفضل الأفكار المبتكرة لتنفيذها ضمن المبادرات والمشاريع النوعية.

تناغم الماضي مع حداثة الحاضر
وركّز الفنانون الخمسة في تصميماتهم على إبراز التناعم بين الماضي بقيمه وتاريخه، وحداثة الحاضر الذي تميزت به دبي كمدينة عربية الانتماء عالمية الطابع، كما عبروا عن طبيعة دبي الحاضنة لكل الثقافات في إطار من التعايش والتناغم، وقدرة المدينة على اجتذاب المزيد من العقول من جميع أنحاء العالم ليعيشوا ويعملوا فيها، والاستمتاع بما فيها من فرص وعناصر متكاملة للعيش في صحة وأمان ورفاهية.   

يُذكر أن براند دبي تقوم على تطوير وتنفيذ مشاريع نوعية ذات طابع إبداعي بالتعاون والشراكة مع دوائر وهيئات ومؤسسات حكومية وشبه حكومية في دبي لإبراز قيمة الإبداع في مسيرة دبي التنموية وتأكيد أثره في منح سكانها وزوارها مزيداً من السعادة، وتدعم هذه الرؤية عضوية مدينة دبي في شبكة اليونسكو للمدن المبدعة، من خلال توسيع الفرص للمبدعين في القطاع الثقافي وتحفيز إشراك الطاقات الشبابية في المشاركة الإبداعية المستدامة.

طباعة Email