00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شعر : إبراهيم محمد بوملحه

يا راشداً

سيظل المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، ساكناً في أعماقنا لا يغيب عن مخيلتنا مهما تعاقبت السنون وطال الأمد.. كان قائداً تاريخياً ووالداً حنوناً وإنساناً رحيماً بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

﴿ في ذكرى وفاة الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه ﴾

 

يا راشداً قدْ غدا في الفِكْرِ فَيضَ رُؤى

                     مِلءَ الشّغافِ ومِلءَ القلبِ والحَدَقِ

لا لم يَغِبْ ظَلّ نِبراساً يُضيءُ لنا

                    مِنْ فكْرِهِ الثَّرِ يُجْلي ظُلْمةَ الغَسَقِ

فِكْراً غدا مَنْهجاً تُتْلى فرائِدُهُ

                    قد حقّقَ المركزَ الأوفْى لدى السَّبَقِ

بَنى دُبياً كأحْلى ما يكونُ بِنا

                    كأنّها في اللّيالي الدُّهْمِ كالفَلَقِ

أسدى لها جُهدَهُ في كلّ نَاحيةٍ

                    إذ قدْ بناها بفكْرِ التّاجرِ الحَذِقِ

يا حَيَّهُ مَثَلاً قد زانَ مِن مَثَلٍ

                    أضْحى وِساماً لها في صَفْحةِ العُنُقِ

قد عاشَ ما عاشَ يُعْليها وَيرْفَعُها

                    حتى تبدّتْ لهُ في هامةِ السَّمَقِ

تَفنّدتْ في مراقي العِزِّ زاهيةً

                    تَسْبي القلوبَ وتَسْبي العينَ من ألَقِ

قد أصْبَحتْ في عيونِ الناسِ زَنْبقَةً

                    غنّى بها الطيرُ في الآفاقِ من وَمَقِ

بَنى بها نهضَةً لا شيءَ يُشبِهُها

                    كأنّها غادةٌ في غايةِ الفَنَقِ

مضى وخلّفَها كالطّوْدِ شامخةً

                    تَعلو على غيرِها في الحُسْنِ والنّسَقِ

كمْ كان يعشَقُها كمْ ذا ينادمُها

                    من باكرِ الفجْرِ حتى غايَةِ الشّفَقِ

يا قِصّةً كُتِبَتْ بالحُبِّ أحرفُها

                    إذ قَيْسُها راشدٌ قد هامَ من عُشُقِ

هذي دبيُّ التي أغْرَتْ محاسِنُها

                    قد أتْعَبتْهُ إلى حَدٍّ من الرَّهَقِ

ذاتانِ أصْبَحتا ذاتاً مُوَلَّهةً

                    ذابا من الوجْدِ والأشْواقِ والحُرَقِ

ماذا أقولُ لها بَلْ ما أقولُ لَهُ

                    اثنانِ فوقَ مَقولِ القوْلِ والنُّطُقِ

اثنانِ عاشا نَعيمَ الحُبِّ واتّقَدا

                    من كثرةِ الوَجْدِ بلْ من شِدّةِ الْوَمَقِ

يا راشدَ الرُّشْدِ يا أفياءَ وارفةً

                    من الخِصالِ التي تَنهَلُّ كالوَدَقِ

يا سيرةَ الْحبِّ يا عِشْقاً يُشاغِلُهُ

                    منذُ الصّباحِ وحتى الليلِ في الغَسَقِ

يا مَجْمَعَ الْخيرِ والإحْسانِ منْ قِدَمٍ

                    فيهِ تَجمَّعَ فَيْضُ الخَيرِ من وَدَقِ

يا دارةَ العَطْفِ والأفْضالِ أجمعِها

                    يا بَلْسماً من همومِ السُّهْدِ والأَرَقِ

يا موْطنَ الحِلْمِ يا سَمْحاً ويا أمَلاً

                    ويا ظِلالاً لمن يشْكو من الحُرَقِ

كمْ كان للناسِ خيْراً حَلَّ ساحتَهُمْ

                    كمْ كان فيهمْ رَفيقاً أيَّما رَفَقِ

كانوا يعيشونَ في أحْشاهُ ما فتِئوا

                    في ذلكَ الْوَطَرِ الوضّاءِ في الأفُقِ

أعطى وأنفَقَ من كفٍّ مُعطّرَةٍ

                    يفوحُ منها الشّذى في جَوّها العَبِقِ

يُحبُّهُ الشّعبُ حُبّاً لا حُدودَ لَهُ

                    قد أخْلصوا حبَّهمْ في غايةِ الصُّدُقِ

قد بادلَ الشّعبَ حبّاً بالذي شَعروا

                    أكْرِمْ بهِ رجُلاً من سالفٍ عَتِقِ

قد غاب في حينِ لم ترحلْ مكارمُهُ

                    فيّاضةً بالمُنى واللّطْفِ والخُلُقِ

أعْطى دبيَّ الذي تحتاجُهُ غَدَقاً

                    حتى غدَتْ في ذُرى الأمجْادِ والسَّبَقِ

يَحنو على أهلِها لا شيءَ يَشْغلُهُ

                    عنهمْ فأعطاهُمُ من سائغٍ دَفِقِ

إني أرى طيفَهُ في كلِّ زاويةٍ

                    يرنو إلينا بقلبِ الْوالِدِ الشَّفِقِ

أراهُ في السّوقِ مزْهُوّاً بهِ فَرِحاً

                    أراهُ في الْخورِ صُبْحاً في المَدى الطَّلِقِ

أراه في الَحرِّ يَمْشي في شوارِعِها

                    ما بين أبْنِيةٍ يَهمي من العَرَقِ

أراهُ في مجلسِ القصْرِ الذي عَمُرَتْ

                    أرجاؤهُ بأريجِ العودِ والعَبَقِ

أراهُ يفرحُ بالآراءِ يَسمعُها

                    يُثْني عليها ثَناءَ الفاهِمِ اللَّبِقِ

أراهُ في الفجْرِ في الليلِ الجميلِ غدا

                    مُرَصّعاً بالضِّيا في صَفْحةِ الأُفقِ

أراهُ في أهلِها في كُلِّ ما وقَعَتْ

                    عليهِ عيني منَ العُمْرانِ والأنَقِ

يَخُطُّ في الرّملِ أفكاراً ويَرْسُمُها

                    في ذهنْهِ لِغدٍ زاهٍ بذا الألَقِ

أراهُ في البَرِّ مُرْتاحاً ومُبْتهجاً

                    يُناظِرُ الصَّيْدَ في جوِّ الفَضا الطَّلِقِ

يَرى الحَبارى وذاكَ الصّقْرُ يَتْبعُها

                    لا لا فكَاكَ لها مِنْ عَزْمِ مُنْطَلِقِ

إنْ أفْلَتتْ منْهُ لا شكٌ يُساوِرُهُ

                    بأنّها وَقَعتْ في قبضةِ السَّلَقِ

سُوالِفٌ بينهم تَحذي النّفوسَ شَذىً

                    من نفْحِ سانِحَةٍ من غافِها الوَسِقِ

يا راشدَ الحبِّ والإخلاصِ في دَمِنا

                    يا عاشِقَ الصّدقِ يا عُنْوانَ كلِّ نَقي

سَمَّيتُهُ راشداً ابْناً أتيهُ بهِ

                    كم ذا تَسَمّى بهِ في الجيلِ ذو خُلُقِ

اسمٌ كريمٌ لهُ حُبٌّ ومَنزِلةٌ

                    كم ذا تغلغلَ في الأحْشاءِ والحَدَقِ

لابُدّ أذكرُ أفضالاً لهُ سَلَفتْ

                    دَيْنٌ عليّ لهُ كالطَّوقِ في العُنُقِ

إني لأذكرُهُ دَوْماً وأشْكُرهُ

                    شُكراً بِحَجْمِ المَدى يَرْبو على الغَدَقِ

أكْرِمْ بهِ راشداً ذا حِكْمةٍ بَلَغتْ

                    ذُرا العُلا حَيَّهُ في الخُلْقِ والصُّدُقِ

أدعو لهُ رَحْمَةً عُظْمى وَمغْفِرةً

                    تَعمُّهُ بالرِّضا في النّورِ والغَسَقِ

طباعة Email