00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شعر: إبراهيم محمد بوملحه

(المشهد الميمون)

شاهدت أثناء حفل افتتاح «إكسبو دبي» الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان في صورة أفرحتني كما أفرحت جميع المشاهدين وقد أثر في نفسي هذا المنظر الجميل ففاضت القريحة بهذه الأبيات التي أهديها إليه، حفظه الله.

هُنِّـئْتَ بِالمشْهَدِ المَيْمونِ إذْ لَمَحتْ

                      عينايَ ذاكَ الذي أفْضى إلى الفَرَحِ

رَأيتُهُ ماشيــــــاً مـــــــــا بيـــــنَ عُصْبَتهِ

                      فانْزَاحَ عنْ خاطري جَمٌّ من التَّرحِ

وانسابَ من مُقْلتي دمعُ السرورِ غَدا

                      عَلامةَ الأُنْسِ والآمالِ والمَرَحِ

رَفعْتُ من أجلِهِ كَفَّ الدعاءِ لَهُ

                      يَعُمُّــــــــهُ رَبُّنــــــــــا بالحِفْظِ والمِنَـــــحِ

وَيجْعَلُ الصِّحَّــــــــةَ المُثْلَى لَهُ سَنداً

                      تَحفُّهُ منْ بُزوغِ النّورِ في الصُّبُحِ

يا زايداً يا ابْنَ حَمْدَانٍ ونَفْحَتُهُ

                      ذاكَ الذي دَوحُهُ قد طابَ منْ نَفَحِ

يا سيّدي يا حَفيدَ الجَدِّ مَنْ صَدَحَتْ

                      بِهِ الطّيورُ تَغاريداً من المُلَحِ

يا فَرْحةً عَمَّتِ الآفاقَ بَهْجتُها

                      لا مَنْ يُوصِّفُها زَانَتْ بِذا الوَضَحِ

ونَحنُ في غِبْطَةٍ عُظْمَى نتِيهُ بِها

                      أجْلَتْ من الهَمِّ ما قدْ فاضَ من طَفَحِ

يا حَيَّ طَلْعتَهُ يَمْشي على مَهلٍ

                      يَخْطو بقَلبِ الهَنَا والسَّعْدِ والنُّجُحِ

لا خَوْفُ لا كَدَرٌ لا ما يُنغِّصُنا

                      مِنَ الهُمومِ التي غَامَتْ كما الشَّبَحِ

اللهُ أبْدَلنــــــــــــا عن حُزْنِنــــــــــــــا فَرَحَـــاً

                      إذْ عَمَّنَا بالمُنَى في غايةِ الفَلَحِ

لقـــد غَدَوْتَ مِثالاً صـــــــَارَ مَفْخَرةً

                      قَدْ نَدَّ عَنْ مَثَلٍ يَزْهو كَما القَزَحِ

نَدْعو لكَ اللهَ مَوْلانَا وخَالِقُنَا

                      يَرْعَاكَ في حِفْظِهِ مِنْ غَيْرِ مَا لَفَحِ

أفْرَحْتَنـــــــــا فَرَحَـــــاً لا مــــــــــا يُماثِلُـــــــهُ

                      إذْ قدْ رأيْناكَ في حالٍ منَ السَّنَحِ

يَرْعَاكُمْ اللهُ مِنْ فَضْلِ الدّعاءِ لَكُمْ

                      فَيجْعلُ الصَّعْب سَهْلاً دونَما كَلَحِ

مَشيئةُ اللهِ قَدْ جَلَّتْ مَشِيئَتُهُ

                      الحَمْدُ للهِ حَمْدَ الشَاكِرِ الفَرِحِ

أُهْديكَ يا سَيّدي منْ نَبْضِ قافيتي

                      شِعْراً غدا في المَدَى كالطَّائرِ الصَّدِحِ

طباعة Email