00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«العين للكتاب» يضيء على مهارات «المواهب السينمائية الإماراتية»

نظم طاقم عمل معرض العين للكتاب في دورته 12، مساء أمس، وضمن برنامجه الثقافي وبالتعاون مع نادي تراث الإمارات جلسة بعنوان «فن، أضواء، ومواهب إماراتية: مهرجان العين السينمائي»، باعتبار المهرجان منصة لاكتشاف وتقديم أفضل إنتاجات ومواهب السينما في المنطقة، في فئات الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة والقصيرة.

وقد نجح المهرجان أيضاً في استقطاب مجموعة من أبرز الأفلام وخلق حراك جيد يتعلق بثقافة وصناعة السينما. وذلك باستضافة الكاتب والصحافي والقاص والمخرج الإماراتي ناصر الظاهري، وعامر سالمين المري مؤسس ومدير مهرجان العين السينمائي ومخرج سينمائي.

نجاحات

وقال ناصر الظاهري: «أرى بأن مهرجان العين السينمائي يعتبر ملتقى جميلاً لتبادل الخبرات الفنية ودعم الأفكار، وذلك من خلال تنظيم الورش التي من شأنها أن ترقى بمستوى أداء الهاوين للفن السابع، إضافة إلى إبرام اتفاقيات مع جهات تُعنى بالسينما، آملاً المزيد من التألق في الدورات القادمة لمهرجان العين السينمائي».

وأكد الظاهري أن مثل هذه المهرجانات من شأنها أن تأخذ بيد الشباب المهتمين بالسينما نحو آفاق رحبة من الإبداع من خلال تبادل الخبرات وصقلها. وأضاف: «استطاعت السينما الإماراتية خلال السنوات العشر الأخيرة أن تقطع شوطاً جيداً في مجال صناعة الفن، بفضل الجهود التي يبذلها صناع الأفلام الإماراتية.

إلا أنني أنوه بأنه على الرغم من ازدهار السينما الإماراتية إلا أنها لا تزال تعاني من قلة الدعم المادي، وعدم احترافية الشباب في بعض المجالات السينمائية كالإضاءة والماكياج وغير ذلك، نعم، نحتاج فعلياً لكوادر فنية تبدع في تلك التخصصات».

اهتمام

كما أوضح عامر سالمين المري بأن اهتمام القيادة الرشيدة في دولة الإمارات بالفن الراقي يشكل دعماً كبيراً لكل البرامج والفعاليات والمهرجانات السينمائية الطموحة.

وأضاف: «إنما أود التأكيد عليه بأن السينما الإماراتية تحفل بتجارب ناجحة، وذلك بفضل جهود صناع السينما الإماراتيين والجهات والمؤسسات الثقافية المعنية بهذا الفن الرفيع، إلا أنني أتطلع إلى ضرورة دعم المخرج الإماراتي، فهذا الأمر من شأنه أن يأخذ بيده ببذل مزيد من الجهد والأفكار الخلاقة التي من شأنها أن ترقى أكثر بمستوى السينما الإماراتية. ومدى الحاجة الشديدة أيضاً لمنصات رائدة للفيديو حسب طلب الجمهور بنظام الاشتراك، بحيث تكون منصة بث رائدة للأفلام الإماراتية، وتنطلق بمواصفات ترقى إلى العالمية».

مؤكداً في الوقت ذاته على نجاح طاقم المهرجان في إبرام العديد من الاتفاقيات الفنية التي تهدف إلى دعم السينما وصناعها الشباب، إضافة إلى إدراج اسم «العين» على خريطة المهرجانات العالمية ودعم الكفاءات والمواهب الإماراتية الشابة.

نافذة المبدعين

يعتبر مهرجان العين السينمائي حدثاً وطنياً رائداً يسهم بترجمة رؤية الإمارات في الارتقاء بصناعة الأفلام والاحتفاء بالمنجز السينمائي المحلي والعالمي، وهو أيضاً نافذة يطل من خلالها كل المبدعين الشباب ذوي الشغف بعالم السينما.

طباعة Email