00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يحيى الغنيمي: الإنجازات الوطنية جوهر برنامجي «كلاكيت»

أكد الإعلامي وصانع المحتوى يحيى الغنيمي، أنه يتناول في برنامجه «كلاكيت» موضوعات مجتمعية وثقافية متنوعة تهدف إلى تعزيز قيم الترابط الأسري وزيادة الوعي المعرفي. والغنيمي الحاصل على المركز الأول في جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم الإبداعية، في تأليف الشعر النبطي على مستوى دول الخليج في العام 2015. أوضح في حديثه لـ«البيان» تركيز البرنامج أيضاً على استعراض الإنجازات الوطنية، مثل الحديقة الجيولوجية ومركز الفضاء والفلك، وغيرها.

وأضاف: بث برنامج «كلاكيت» على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بمجلس الشارقة للتعليم، وهو برنامج مؤلف من 30 حلقة كان يعرض بعد الإفطار خلال شهر رمضان الماضي. ومدة البرنامج دقيقة واحدة جاءت كنتاج لإعداد يستمر في بعض الأحيان أسبوعاً كاملاً للحلقة الواحدة.

استهداف الشباب

وتابع الغنيمي: يتوجه البرنامج للشباب من 16 إلى 24 عاماً، أي الجيل الصاعد لجذبهم إلى المحتويات الهادفة، وبالفعل لاقى البرنامج إقبالاً جماهيرياً. وقال: إن عملي كمدير اتصال في شركة إنتاج «برو برودكشن» صقل موهبتي وساهم في منحي الكثير من الخبرات في مجال الإعداد والتقديم وحتى التصوير. وأوضح: وهو ما ساعد في إنجاح البرنامج إلى جانب أني قمت من قبل بتقديم عدد من الفعاليات والأنشطة التي أقيمت في دبي. وكشف الغنيمي: أحضر لبرنامج يعرض في رمضان لصالح إحدى القنوات التلفزيونية، سيكون من وحي دولة الإمارات.

عوالم الكتابة

يحيى الغنيمي الحاصل على بكالوريوس إعلام قسم العلاقات العامة من إحدى الجامعات في دبي، تحدث عن تجربته الشعرية وقال: أكتب الشعر الفصيح والنبطي، وقد غنى الفنان إبراهيم العبيدلي قصيدة لي في مقدمة برنامج «أثر» الذي عرض على إحدى القنوات المحلية، كما غنى لي المنشد عارف إسحاق قصيدة «أخلاقك مظهر». وأضاف أكتب الشعر منذ المرحلة الثانوية وفي تلك المرحلة تم غناء إحدى قصائدي في «ألبوم حب الإمارات». وذكر: عملت من حينها على صقل موهبتي الشعرية حتى تمكنت من ضبط الوزن.

ولم يكتفِ الغنيمي بكتابة الشعر بل اتجه أخيراً إلى كتابة الرواية. إذ قال: كنت أكتب الخواطر وهو ما ساعدني الآن، وأنا أعمل على كتابة روايتي الأولى والتي تتحدث حياة الشباب والشابات في هذا العصر. وأضاف: ممكن أن يكون هؤلاء الشباب في أي مكان، وخلال مرحلتهم العمرية هذه تواجههم التحديات ولكنهم يستطيعون مواجهتها والانطلاق.

طباعة Email