العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الشارقة الثقافية» و«الرافد» صدور جديد

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    صدر أخيراً العدد (59) لشهر سبتمبر من مجلة «الشارقة الثقافية» التي تصدر عن دائرة الثقافة بالشارقة، وجاء حافلاً بالمواد والنصوص النقدية والإبداعية التي أنتجتها أقلام إماراتية وعربية.

    وأكدت المجلة في افتتاحيتها التي حملت عنوان «التواصل الثقافي وركائز التقدم الحضاري»، أنّ مفهوم الشراكة الثقافية اتخذ أبعاداً جديدة، خصوصاً بعد التحولات والتطورات التي شهدها عالمنا المعاصر على مستوى العلاقات والفعاليات، إذ تحوّل هذا المفهوم إلى منهج عالمي إنساني يكرس الانفتاح والتعاون والتفاعل والتواصل، ويرسخ احترام الخصوصيات الفكرية والحضارية والهويات الثقافية، فتشكّلت وفق ذلك علاقات غنية ومثمرة بين العديد من الدول، توّجت بأشكال مختلفة من الاتفاقيات ومذكرات التعاون المشتركة والتبادلات الثقافية والزيارات العلمية، ورأت أن هذه الخطوات تعبّر عن الاستجابة للتحولات الحديثة والانسجام مع السياق الثقافي الجديد الذي أوجد طرقاً جديدة في التفكير والممارسة والتعبير والاكتساب، تعطي أولوية لبناء الإنسان ونهضته على أسس التنوير وركائز التقدم الحضاري.

    وفي السياق ذاته، أصدرت دائرة الثقافة في الشارقة العدد 289 من مجلة الرافد الثقافية، عن شهر سبتمبر 2021 وعملت المجلة التي وصلت إلى سنتها الثامنة والعشرين؛ على متابعة ورصد العمل الثقافي في الشارقة، ليتعرف القارئ إلى الأنشطة والفعاليات والمناسبات الفنية والثقافية التي تبث هذا الحراك الثقافي المتواصل.

    وأبرز العدد 289 من المجلة مشاركة الشارقة في معرض القاهرة الدولي للكتاب، وكذلك مشاركة إسبانيا في معرض الشارقة الدولي للكتاب؛ الذي سينعقد في نوفمبر المقبل، كما تضمن العدد مقالة عن ترجمة أعمال صاحب السمو حاكم الشارقة إلى اللغتين الروسية والفرنسية، وحديث سموه في البث المباشر عن الكتب وأهميتها لأننا نسافر بها عبر الزمن، وتضمن العدد أخبار الجامعة الأمريكية وجامعة الشارقة، وحراكهما التعليمي والثقافي والإداري، إضافة إلى مقالات عن نشاط مجمع القرآن الكريم واحتفاله بتخريج دفعة من خريجيه المقيمين في أوروبا، وأخرى حصلت على الإجازة العراقية في القراءات السبع.

    ورصد العدد نشاط الاتحاد الدولي للناشرين، واهتمام الشارقة بثقافة الطفل ونظرة المؤسسات الدولية لتجربة الشارقة في هذا السياق، كما رصدت مقالات أخرى نشاط المؤسسات الثقافية الشارقية، وبيوت الشعر في العالم العربي وفرادة هذه التجربة، ونشاط مجلس الحيرة الأدبي.

    وعرضت المجلة في عددها بعض أنشطة مؤسسات الفنون والمسرح، ومجمع البحوث والتكنولوجيا والابتكار والمراكز الإعلامية في الشارقة، لتجسير الهوة والمساهمة في رصد وتوثيق، وأيضاً تعريف القارئ بالأنشطة والفعاليات المستمرة في مثابات الشارقة الثقافية والفنية.

    طباعة Email