العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    معرض يضيء على أبعاد ارتباط البشر بالتكنولوجيا

    يركز المعرض المقام أخيراً، في قاعة «مانج» بسانت بطرسبورغ، تحت عنوان «الطبيعة الجديدة»، على أولئك الذين ينتمون إلى العالم الرقمي بوجه خاص، حيث يعدهم بتجربة تفاعلية تأخذهم من الواقع المادي إلى المعزز فالروحي، في محاولة لاستكشاف العلاقات التي تربط البشر بالتكنولوجيا، وكيف أصبحت أكثر تعقيداً مع مرور الوقت.

    ويأتي هذا المعرض، الذي تقيمه «مجموعة ريسايكل» الروسية، بثلاثة خيارات للتفاعل مع المعروضات والمساحة المحيطة، لكن نظراً للأبعاد المتعددة للمعرض، يبقى الخيار الأفضل في تحميل التطبيقات الخاصة، كي لا يفقد الزائر بعداً كاملاً من المعرض.

    خوارزميات

    يستهل المعرض برمز مجسم «صفر»، وهو قوس بيضاوي الشكل مبني من أجهزة كمبيوتر قديمة، قد يرمز إلى مدخل عادي، أو ربما إلى بداية جديدة، أو قد يكون إشارة إلى بوابة يابانية تقليدية تلمح إلى الانتقال من الفكر الدنيوي إلى الروحاني والمقدس. وهذا الصفر يشكل في الواقع رمزاً رئيساً للمعرض بشكل عام في العالم الرقمي.

    أما البعد المادي، فتمثله الطبيعة، حيث وضع الفنانان هذا البعد في قالب غابة وحديقة، هما «غابة الروابط الميتة»، و«حديقة الأحجار المتباينة»، التي تتحرك بواسطة خوارزميات، وذلك في دمج للأشياء الفنية المادية مع الواقع المعزز.

    وفي سياق المعرض، ينجذب الزوار إلى تكنولوجيا مليئة بالروابط التي تعبر الزمن والثقافات. ففي المعرض بوابات سوداء، مع شعاع حاد من الضوء يخترقها، مزينة بمنحوتات توحي بالكنائس القوطية، لكن على عكس المعابد القديمة، فإن حراسها مجهولو الهوية.

    ألياف

    وفي مجمل منحوتات المعرض التفاعلية المتطورة وتركيباته الديناميكية، استخدمت المجموعة التي تضم الفنانين الروسيين الحائزين على جائزة كوندنسكي، اندريه بلوخين وجورجي كوزنتسوف، مواد معاد تدويرها، إلى جانب كابل ألياف ضوئية وشبكة بناء.

    انتقال

    يجري الانتقال من البعد الأحادي الواقعي، إلى الواقع الافتراضي، عبر التطبيق، حيث يمكن للزوار ملء إطارات فارغة بالصور، وتحويل فضاء مظلم على مزدهر بالضوء والحركة. وهذه العلاقة التفاعلية، يمكنها أن تتحول إلى تجربة خاصة جداً، إذا ما وافق الزائر على مشاركة محتوى صفحات الوسائل الاجتماعي الخاص به مع الذكاء الرقمي، في لقاء يجمعه بعراف يخبره بطالعه، وفق اختيار لسيناريوهات متفائلة أو متشائمة مسبقاً.

    طباعة Email