العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مصر والذكريات الجميلة

    يا مصرُ يا أجملَ البلدانِ مِنْ قِدَمٍ

    يَهفو لها القلبُ لا يَنْفكُّ يُغْليها

     

    أنَّى حَلَلْتُ وأنَّى سِرْتُ أْذكرُها

    أحْلى سِنينيَ قد قَضَّيتُها فيها

     

    قد عشتُ فيها سِنيناً جادَ عابِقُها

    بالذكرياتِ التي ظَلّتْ تُناغيها

     

    في كلِّ زاويةٍ منها يفوحُ شَذىً

    يُحْيي لنا في شِغافِ النّفسِ ماضيها

     

    مَعَالمٌ في المدى ظَلّتْ مُرَفْرِفَةً

    تَلوحُ في الأفْقِ في أبهى تَجلّيها

     

    يا أجملَ الذكرياتِ الغُرِّ يا وَطَراً

    من عَهْدِ مَرْحَلَةٍ زانتْ أمانيها

     

    كمْ قد شُغِلْنا بأحْلامٍ لنا عَظُمَتْ

    نَطوفُ أرجاءَها نَحدو أغانيها

     

    كمْ قد نَهلْنا عُلوماً من معارِفِها

    من جامعاتٍ بها نَزهو بها تِيها

     

    لم أنْسَ أزْهرَها الميْمونَ إنَّ بِهِ

    لِمثْلِنا غايةٌ جَلَّتْ لرائيها

     

    جِئْناهُ نَسعى لِنَيْلِ الْعلمِ ما فَتِئتْ

    حِياضُهُ ثَرَّةً تَهْمي غَواديها

     

    كانتْ لنا روْضةً غَنّاءَ يانعةً

    يُغرّدُ الطيرُ في أعْلى رَوابيها

     

    تَحمي العروبةَ والإسلامَ قاطِبةً

    ممَّا يُرادُ بِهِمْ يا حَيَّ حاميها

     

    في كلِّ فَنٍّ لها سَبْقٌ ونائِلةٌ

    تَفرّدتْ في الدُّنا من ذا يُجاريها

     

    كانتْ ثقافتُها في العصْرِ سائدةً

    تَشَكَّلَ الفكْرُ في شَتَّى مَناحيها

     

    تأثيرُها قد غدا ذا بَصْمةٍ وَضُحَتْ

    في فِكْرِنا لم تزلْ تزهو مغانيها

     

    قد كان شوقي لها في الشّعرِ رايتَها

    وحافظٌ في مدى الأمجادِ شاديها

     

    وكيف نَنْسى أديبَ العصرِ من بَلَغَتْ

    أفكارُهُ في المدى أقْصى نواحيها

     

    طَهَ حسينِ الذي ينسابُ من فمِهِ

    طِيبُ البيانِ الذي أثْرى معانيها

     

    وكم لعباسٍ العقّادِ مِنْ أثَرٍ

    أعطى الثقافةَ ما قد كان يُعْليها

     

    وغيرُهُمْ جُمْلةٌ ممن نَعُدُّهُمُ

    من الأُلى أصبحوا أبهى لآليها

     

    عِشنا بها زمناً يا حيُّهُ زَمَناً

    قد انقضى مِثْلَما تَجري ثَوانيها

     

    في كلِّ منطقةٍ ذِكرى مؤثَّلَةٌ

    تثيرُ بي وَلَهاً ممَّا أرى فيها

     

    إنّي لأذكرَ أياماً بها سَلَفَتْ

    من ذكرياتٍ غدت ْكالشَّهْدِ حاليها

     

    يا أجملَ الوقتِ ذاكَ الوقتُ يُبْهُرني

    يزهو كما البدرِ في داجي لياليها

     

    أنَّى ذهبتُ أرى ذِكرىً بها صَدَحَتْ

    أطيارُها في الرُّبى من ذا يحاكيها

     

    مِصرُ الجديدةِ والميرلانْدُ زِينَتُها

    بِها مِنَ الحسْنِ ما قد كان يُزْهيها

     

    عُمْرانُها كان آياً لا يطاوِلُهُ

    في ذا الجمالِ سِواها مَنْ يُضاهيها

     

    أمّا الحسينُ فَحَدِّثْ عنْهُ لا حَرَجٌ

    مَهوى القلوبِ التي تاهتْ بِهِ تيها

     

    ساحاتُهُ مُلِئتْ بالقادمينَ لَهُ

    يَحدوهُمُ مِنْ ضَنى الأشواقِ حاديه

     

    الي ذكرياتٌ بنادي الصَّيْدِ والهةٌ

    لذلك الحَيِّ مِنْ أحْلى نَواحيها

     

    يا قصرَها العيْنِيَ يا مَنْ بات يَشْغَلُني

    يا مَنْ غدا في ثنايا النفسِ مُحْييها

     

    يا شارعَ الدّيوانِ يا مَنْ صارَ أمْنِيَةً

    تَرنو لهُ العُين مِن بُعْدٍ فَـيَشْجيها

     

    يا شارعَ الزهراءِ يا مَنْ قد شُغِفْتُ بِهِأ

    نْعِمْ بِهِ ذكرياتٍ طابَ ماضيها

     

    يا أحْسَنَ الذكرياتِ الغُرِّ زاهيةً

    تَحلو بها شَفتي إن جاء طاريها

     

    يا مِصرُ يا هِبةَ النيلِ الكريمِ بها

    يَسْقي المدى طيِّباً يَروي أهاليها

     

    كنَّا كما أهْلِها لا شَيءَ يَفْرُقنا

    عشنا معاً عيشةً زانتْ مَراميها

     

    شعبٌ لطيفٌ أنيسٌ من طبائِعِهِ

    حُبُّ النُّكاتِ التي للناس يُهديها

     

    رغمَ الظروفِ التي قد عاشها زَمَناً

    يبدو أمامَكَ راضي النفسِ هانيها

     

    كم ذا يعاني من شِدّاتِهِ شَظَفاً

    لكنّهُ بِحِبالِ الصّبْرِ يَطْويها

     

    كأنّ دُنياهُ ما قد مَسَّها لَغَبٌ

    ولا همومٌ طَرَتْ قد باتَ يُخْفيها

     

    مَنْ ذا يراهُ يرى الإنسانَ مُقْتنعاً

    بِعَيْشِهِ رغمَ ضيقِ الحالِ راضيها

     

    ضَحْكاتُهُ تملأُ الآفاقَ جَلْجَلَةً

    فيها السعادةُ لا تحتاجُ تَنويها

     

    بَسَاطةٌ فيهمُ أكْرِمْ بِذا خُلُقاً

    تَزينُهُمْ ألَقَاً لا ما يُضاهيها

     

    نقولُها مِلءَ أفْواهٍ لنا صَدَقَتْ

    ما كنتُ في حاجةٍ أنّي أُحابيها

     

    يَنَابِعُ العلْمِ من أيْديهمُ غَدَقَتْ

    سحّاءَ من صِغْرِنا ما لستُ أُحصيها

     

    حتى غَدوْنا شباباً في معاهدِهِمْ

    نَعُبُّ منها علوماً لا نُكافيها

     

    أقبِّلُ الْكَفَّ تلك الْكَفُّ ناصعةٌ

    قد علَّمتنا الذي للنّفسِ يُحْييها

     

    ما قصّرَتْ مصرُ قد أعْطَتْ وما بَخِلَتْ

    جَزاها عن تِلْكُمِ الأفضالِ باريها

     

    جَزاءَ ما قَدّمَتْ من خِدْمَةٍ عَظُمَتْ

    فَيْنانةً بالمُنى تُهدي مُحِبّيها

     

    قد علّمتنا بوقتٍ ما يُجادلنا

    فيهِ سِوى من بغى في ذاك تمويها

     

    لا يُنكِرُ الفضْلَ إلا جاحِدٌ غَمِطٌ

    يُؤذي الحقيقةَ من قد كان يؤذيها

    طباعة Email