العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وقع مذكرة تفاهم مع منصة «محتوايز» السعودية لتدريب صناع المحتوى

    مركز الشباب العربي ينظم المنتدى الرقمي الأول لبرنامج «بودكاست»

    نظم مركز الشباب العربي المنتدى الرقمي الأول لأعضاء النسخة الأولى من برنامج بودكاست الشباب العربي، والذي يضم 100 شابة وشابة من المتميزين في مجالاتهم من 18 دولة عربية.

    وتخلل اللقاء توقيع اتفاقية شراكة مع منصة «محتوايز» السعودية الرائدة في صناعة البودكاست والمحتوى الصوتي العربي، تؤسس لتقديم خدمات التدريب والدعم لأعضاء البرنامج ليكونوا جزءاً من شراكات تضم 10 مؤسسات إقليمية ودولة متخصصة في صناعة البودكاست والتدوين الصوتي.

    الإعلان عن مذكرة التفاهم جاء بالتزامن مع فعاليات «البرنامج التدريبي لبودكاست الشباب العربي» من خلال لقاء ترحيبي عبر تقنية التواصل عن بعد بمشاركة قرابة 100 شاب عربي وسط أجواء حوارية تتعلق بمستقبل صناعة البودكاست وأثره في نشر المعرف وإحداث التطور المجتمعي عربياً.

    ووقع مذكرة التفاهم سعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية لمركز الشباب العربي، وخالد القنيعة، المدير التنفيذي لـ«محتوايز». وبموجب المذكرة تنعقد اتفاقية شراكة حصرية بين مركز الشباب العربي ومنصة «محتوايز» لتقديم خدمات التدريب والدعم للمشاركين في برنامج «بودكاست الشباب العربي».

    وتعليقاً على الاتفاقية، قال سعيد النظري: «يضع مركز الشباب العربي على رأس أولوياته تمكين الشباب العربي وتزويده بأدوات التمكين والإشراك وبناء القدرات، وخاصة على الصعيد المعرفي، من خلال مجموعة من المهارات الاحترافية، في مقدمتها صناعة المحتوى بأشكاله كافة على مختلف المنصات الرقمية باستخدام التقنيات الحديثة».

    فرصة

    وكانت الجلسة الحوارية التي شهدت توقيع الاتفاقية قد تخللتها نقاشات في العمق بين المشاركين تتعلق بتوجهات وآفاق صناعة البودكاست عالمياً وإمكانيات صنّاع المحتوى العرب على إحداث تأثير في هذه الأداة التواصلية الفاعلة.

    وقد استهل سعيد النظري الجلسة بالترحيب بالحضور وتهنئة المشاركين، متمنياً رؤيتهم جميعاً في الإمارات للمشاركة في فعاليات إكسبو 2020 دبي، الذي يمثل بدوره منصة للتواصل واستعراض التكنولوجيا المتقدمة. وتطرق إلى النمو الهائل للبودكاست عالمياً، معتبراً أنه يمثل فرصة للشباب العربي لإحداث تأثير دولي.

    كما عرض المشاركون في الفعالية من مختلف الدول العربية تجاربهم حول صناعة المحتوى وتمويلها من خلال الإعلانات وعقود الرعاية وأهمية وجود الشراكات مع الجهات الراغبة بإحداث تأثير في قضايا رئيسية مثل البيئة والاقتصاد الأخضر.

    طباعة Email