العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «بن حويرب للدراسات» يستعيد تاريخ شركة «دبي للمرطبات»

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    قال رجل الأعمال الإماراتي، والرئيس التنفيذي لشركة «دبي للمرطبات» سابقاً، محمد يحيى زكريا.. إن الجهود الدؤوبة التي يبذلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ليجعل من دولة الإمارات العربية المتحدة، بصورة عامة، ودبي خاصة، قبلة عالمية للتميز والإبداع والجودة، تمثل نهج آل مكتوم في الحكم والقيادة وبناء الأوطان.

    حيث كان المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، باني دبي الحديثة، وضع أسسها منذ بداية حكمهم الإمارة.

    جاء ذلك في جلسة نظمها مركز جمال بن حويرب للدراسات بعنوان «تاريخ صناعة المرطبات في دبي»، مساء أول من أمس، بحضور المستشار والمؤرخ جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والدكتورة فاطمة الصايغ، والباحث التراثي راشد بن هاشم، والباحث علي وانغ، والأديب الإعلامي محمد صالح بداه «أبو عايدة»، وكوكبة من المهتمين والإعلاميين، وقدمه خلالها الباحث التراثي رشاد بوخش رئيس جمعية التراث العمراني في الدولة.

    تحدث المحاضر بداية عن صناعة المشروبات الغازية في العالم.. مكوناتها وفوائدها الصحية، الاجتماعية والاقتصادية. وكيف انتقلت هذه الصناعة من الولايات المتحدة الأمريكية إلى العالم أجمع بما فيها منطقة الخليج العربي ومصر في خمسينيات القرن الماضي.

    وقال المحاضر: تأسست شركة دبي للمرطبات ش.م.ع (المعروفة باسم: دبي للمرطبات) في يناير 1959، وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق دبي المالي منذ يناير 2007. تعمل في قطاع الأغذية والمشروبات والتبغ مع التركيز على المشروبات الغازية.

    وتعتد أول شركة مساهمة عامة في دبي، ورئيسها الفخري كان المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، الذي يملك 20% من أسهمها، في حين كان يملك باقي الحصة كل من علي عبدالله العويس، محمد سعيد الملا، جمعة الماجد، علي عبدالله قرقاش ومهدي التاجر. وهم الشركاء الأساسيون الذين ساهموا بتأسيس الشركة.

    واستطرد: في العام 1962 أنشأنا مصنع الشركة في شارع المكتوم، بطاقة 500 صندوق في اليوم، تقوم بتوزيعها 4 سيارات من نوع «جي. إم. سي». وتعتبر هذه الكمية كبيرة في حينها. وامتياز الشركة كان يشمل الإمارات وسلطنة عمان.

    وأضاف زكريا: استقدمتني الشركة من مصر في العام 1962 لتنظيم حساباتها، حيث كان لدى الشركة موظف يسمونه «الكراني»، مهمته تسجيل ما يدخل إلى الشركة، وما يخرج منها.

    وبعد استلامي العمل أدخلت إليها نظام المحاسبة، وفق أصوله الحديثة، ثم تمت ترقيتي إلى مدير تنفيذي، فوضعت لها نظامها الأساسي، ومهام مجالس الإدارة والجمعية العمومية، وغيرها من أقسام الشركة.

    واستطرد: بعد نحو خمس سنوات من العمل، شهد سوق المشروبات الغازية في دبي دخول منافسين جدد هم «كوكاكولا وسفن أب»، لصاحبيها السيد جمعة الماجد، والمرحوم محمد القاز، وبدؤوا تصنيع «كندا دراي وسفن أب» وطرحوها في السوق بأسعار منافسة. واختتمت الجلسة بحوارات هادفة، ثم قامت الدكتورة فاطمة الصايغ بتسليم درع المركز للمحاضر.

    طباعة Email