العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الفزعة 25».. فيلم روائي يسلط الضوء على انكسار داعش في جبل العرب

    ما إن انتشر خبر هجوم داعش على جبل العرب في سوريا، في 25 يوليو عام 2018 حتى بدأت الفزعات من جميع مناطقه لصد العدوان، آلاف الشباب والرجل والشيوخ، بعضهم مسلح بالعصي وآخرون بأسلحة خفيفة، وصلوا إلى أرض المعركة، وتمكنوا من كسر شوكة التنظيم، واستعادوا القرى، التي احتلها بعد خسارة مئات الضحايا.

    بطولات الأهالي في التصدي للتنظيم كانت حافزاً للممثل والمخرج قصي العيسمي لإنجاز فيلم سينمائي يركز على القيم والحياة الاجتماعية لهؤلاء، وليسلط الضوء على إحدى النقاط المضيئة في تاريخ المحافظة الوطني في التصدي للمعتدين والمحتلين. فيلم روائي ويقول العيسمي للبيان:

    إن الفزعة 25 هو فيلم روائي للأحداث التي شهدها جبل العرب (محافظة السويداء) في 25 يوليو عام 2018 والهجوم الإرهابي لداعش، لافتاً إلى أن الفيلم يتحدث عن انكسار شوكة داعش في البلاد والفزاعات التي صارت من مختلف الأعمار، ودور المرأة وتسليط الضوء على هذه الأمور بصورة سينمائية بعيدة عن الناحية السردية.

    والتركيز على التفاصيل التي لها علاقة بعقارب الساعة والوقت، وتناول التعايش بين أطياف المجتمع وهي حقيقة نعيشها منذ وقت طويل حتى اليوم». وأشار العيسمي، صاحب الإنتاج السينمائي والتلفزيوني والتوزيع الفني المنتجة للعمل إلى أن «الفيلم يركز على القيم الموجودة في جبل العرب عند الكبير والصغير كالكرم وإغاثة الملهوف والتضحية والإيثار والتسامح بين الطوائف والأديان ضمن نسيج هذه المنطقة»، لافتاً إلى أن «بروز بعض الظواهر السلبية التي ظهرت مؤخراً جراء تداعيات الأزمة كالخطف والقتل ليست من شيم أبناء جبل العرب».

    وتابع: إن «الفيلم يتناول العديد من الأحداث والقصص الحقيقية، التي شهدتها أرض المعركة، منها الطفل سلمان ذو السبعة أعوام وهو يقوم بسقاية المقاتلين، والمرأة التي قاتلت لحماية أطفالها وعرضها، وكيف أن المقاتلين لم يقتلوا أي أسير من داعش وغيرها من الأحداث».

    وأشار إلى أن الفيلم يرصد الأحداث في جبل العرب قبل نحو 11 يوماً من وقوع هجوم داعش الغادر، وهو تعريف بهوية المجتمع في جبل العرب. وعن المراحل التي وصل إليها العمل، قال العيسمي إن «العمل شارف على الانتهاء، لافتاً إلى أن جزءاً من عمليات التصوير جرى في أرض المعركة في الريف الشرقي من جبل العرب والجزء الآخر في السويداء وقرية ريمة اللحف».

    وكشف العيسمي أن هناك جزءاً ثانياً للفيلم نرغب بإنجازه تحت مسمى الفزعة يتناول الموضوع، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل. ومن المتوقع عرض فيلم الفزعة 25، سيناريو وحوار معن دويعر، في الذكرى السنوية الثالثة للمعركة في 25 يوليو 2021. التمويل وأشار العيسمي إلى أنه «تواصل مع العديد من رجال الأعمال لدعم إنتاج الفيلم، إلا أنه لم يلق تجاوباً من هؤلاء بحجة أن العمل يتحدث عن الحدث في جبل العرب.

    وهناك ظواهر سلبية في المنطقة وغيرها من الحجج»، واصفاً مسألة عدم الدعم بأنه «تقاعس غير مقبول». وأعرب عن تخوفه من القيام بحملة تبرعات لدعم فيلمه، بسبب عدم جدوى هذا الأمر لأن حجم التبرعات سيكون قليلاً ولن يشارك فيه إلا الفقير. وتابع: «لو أن هناك دعماً مادياً لكان هناك إمكانية لتحويل الفيلم إلى مسلسل». الكادر وعن كادر العمل، قال العيسمي:

    إن الفيلم من بطولة عدد من الفنانين مثل رنا جمول، معن دويعر، ماجد رضوان، غسان الدبس، أيمن غزال، وخريجين من أكاديمية البازلت لإعداد الممثلين منهم سلطان أبو الفضل. وأضاف: إن أحد الممثلين في العمل هو الشهيد الحي «ربيع شرف الدين» وهو أحد المشاركين بالمعارك.

    حيث تعرض لإصابة بليغة بثلاث رصاصات وما زال يعاني من تداعيات الإصابة.  يشار إلى أن مؤسسة البازلت للإنتاج السينمائي والتلفزيوني والتوزيع الفني تأسست عام 2016، وأنتجت العديد من الأفلام منها O+ شارك بمهرجان NYICFF نيويورك للأفلام القصيرة، وحصل على جائزة أفضل إخراج، وفيلم 12_5 شارك بمهرجان الشارقة، وحصل على جائزة أفصل إخراج لعام 2017، وحنطة، ونبض، وعرض طارئ، umbrella، ومسلسل حب خارج التغطية.

     

     

     

    طباعة Email