العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الذكاء الاصطناعي يرمم رائعة رامبرانت

    استعادت لوحة «دورية الليل» الشهيرة للرسام الهولندي رامبرانت ألقها بعد أكثر من 300 عام من تعرضها لأسوأ عمل تخريبي يطال عملاً فنياً، إذ خضعت لترميم شارك فيه الذكاء الاصطناعي، وبفضل هذه التقنية تم استكمالها بأجزاء اقتُطعت منها في القرن الثامن عشر لتسهيل نقلها.

    وقد مرت هذه اللوحة الضخمة، وهي من بين الأشهر في العالم، بصعوبات كثيرة. ففي سنة 1715، جرى تقطيعها إلى أجزاء صغيرة بهدف نصبها في مقر بلدية أمستردام.

    حجم أصلي

    وبات في إمكان الزائرين رؤية العمل بحجمه الأصلي فبفضل الذكاء الاصطناعي ونسخة صغيرة تعود إلى القرن السابع عشر، توصل علماء إلى إعادة تشكيل القطع الضائعة التي أعيدت طباعتها ووضعها حول التحفة الفنية.

    ويقول مدير متحف «ريكميوزيم تاكو ديبيتس»: «هذا يثير حماسة كبيرة حقاً. لأنكم تعرفون هذا العمل منذ الطفولة، تشعرون كما لو أن الزمن عاد بكم فجأة ثلاثة قرون إلى الوراء».

    طباعة Email