«موناليزا هيكينغ» للبيع في مزاد «رقمي» لـ«كريستيز»

تعرض دار «كريستيز» للمزادات، ابتداء من الجمعة على الإنترنت، لوحة «موناليزا هيكينغ» الشهيرة، التي تعود إلى القرن السابع عشر، التي ادعى مالكها، ريموند هيكينغ، خلال الستينيات، أنها الرسمة الأصلية لليوناردو دا فينتشي.

وتصدرت هذه اللوحة الأخبار العالمية، بعدما حصل عليها هذا الجامع الشغوف، من تاجر تحف في منطقة نيس (جنوبي فرنسا)، كما أوضحت دار المزادات.

ويقدر سعرها بما بين 200 ألف و300 ألف يورو. وسيقام المزاد في الفترة الممتدة من 11 يونيو إلى 18 من الشهر نفسه، على الموقع الإلكتروني للدار.

وبقي ريموند هيكينغ الشغوف بالفن، يدافع عن أصالة هذه اللوحة، لمؤرخي الفنون ووسائل الإعلام حتى الستينيات.

وهو شكك في أصالة اللوحة المحفوظة في متحف اللوفر، وطلب من المتحف إثبات أن ليوناردو دا فينتشي هو الذي أنجزها.

جدل

وكان هيكينغ المهووس بفكرة امتلاكه اللوحة الحقيقية التي رسمها ليوناردو دا فينتشي، يعتقد أن اللوحة التي أعيدت إلى متحف اللوفر عام 1914، بعد ثلاث سنوات من سرقتها عام 1911، من جانب الإيطالي فينتشنزو بيروجا، ليست الموناليزا الحقيقية، بل وضعت نسخة منها في مكانها. وبعد وفاة ريموند هيكينغ في عام 1977، بقيت اللوحة ضمن عائلته.

دخلت «الموناليزا» مجموعات فرانسوا الأول، بعد فترة وجيزة من عام 1517. ثم أنجزت العديد من النسخ منذ بداية القرن السابع عشر، بما في ذلك النسخة التي حصل عليها ريموند هيكينغ.

طباعة Email