«النسخة المصرية».. لقاء الفنون رسماً

بفكرة خارج الصندوق قرر الشاب محمد إبراهيم جلال التعبير عن موهبته في الرسم ديجيتال، فبجانب رسومه الفنية الرائعة قرر محمد الجمع بين الأعمال الفنية المصرية واللوحات العالمية، لتلتقي الفنون المختلفة عبر العصور المختلفة، حسب ما ذكر موقع اليوم السابع. قرر محمد البدء بمشروعه «النسخة المصرية» من خلال توثيق التشابه بين بعض الفنانين المصريين سواء في الشبه الجسدي أو المضمون من خلال بعض المشاهد في الأعمال المصرية مع اللوحات العالمية التي قام برسمها فنانون عالميون، ليخلق حالة من الجدل عبر صفحات التواصل الاجتماعي إذ أبدى الكثيرون إعجابهم بفكرة المشروع، وبمدى إتقانه، وخاصة أن حالات التشابه التي أوجدها محمد في مشروعه متقاربة للغاية مع اللوحات العالمية. وعن فكرة مشروعه قال محمد: كنت شوفت كذا فيديو عن تأثير المخرجين الأجانب باللوحات العالمية في أفلامهم وبحكم أني برسم وعارف أغلب اللوحات قدرت أجمع شوية لوحات مع أعمال مصرية وبعدها نزلت المشروع على فيسبوك ولقيت صدى كويس واشتغلت أكتر عليه ونزلت صور أكتر والشبه كان في الوجه أو المضمون والمحتوى.

وتابع محمد إبراهيم الذي يدرس الجغرافيا بكلية الآداب: بدأت المشروع في مارس 2020 ولحد دلوقت بضيف فيه كل شوية، الأعمال المصرية كثيرة جداً وكذلك اللوحات الفنية، كل ما بلاقى حاجة بزودها.

طباعة Email
#