اللغة الصينية في يومها العالمي.. وعاء ثقافي ثري بمعاني الأصالة وملامح التطور

اللغة الصينية وعاء واسع يحتضن حضارة وثقافة موغلة في التاريخ، تُذكر بالفيلسوف «كونفوشيوس» الذي ولد عام 552 قبل الميلاد.

ولأجل تعريف العالم بهذه اللغة، الذي يأتي في إطار جهود الأمم المتحدة لتعدد اللغات والثقافات، ورفع مستوى الوعي التاريخي والثقافي، بكل لغة من لغات اليوم، خُصص 20 أبريل كيوم عالمي للغة الصينية، بعد مُبادرة لـ «اليونيسكو» أعلن فيها 19 فبراير 2010 الاحتفال بكُل لغة من اللُغات الرّسمية للأمم المتحدة، كما تقرر تكريم اللُّغة الصِّينية أكبر لغات العالم في 22 أبريل تخليداً لذكرى «سانغ جيه» مُؤسس الأبجدِية الصينية، ويستحضر هذا اليوم تاريخ وأهمية اللغة الصينية، يستحضر معه جهود دولة الإمارات في تعليم اللغة الصينية بمدارسها.

فن الخط

خلال الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس الصيني شي جين بينغ في يوليو عام 2018 أقيم الأسبوع الإماراتي الصيني في منارة السعديات في أبوظبي، ومن المعروضات حينها لوحة تجمع تجربة الفنان والخطاط محمد مندي الذي كتب بالخط العربي الكوفي، مع تجربة الخطاط الصيني جاك لي، في عمل فني يبين عمق العلاقات بين الإمارات والصين، واللافت خلال ذلك الأسبوع تواجد عدد من طلاب مدرسة حمدان بن زايد في أبوظبي الذين كانوا يشرحون للزوار الصينيين عن المعرض بلغة صينية، إذ سعت مدرسة حمدان بن زايد التي تأسست في العام 2006 إلى الارتقاء بمستوى الطلبة في اللغة الصينية وتوفير الدعم اللازم للنهوض بهم.

وتتعاون هذه المدرسة مع معهد «كونفوشيوس» التعليمي - هانبان، بكين، في جمهورية الصين الشعبية، بهدف توفير التقييم السليم لقياس مهارات الطلبة المواطنين في اللغة الصينية. ولا شك أن معرفة وتعزيز لغة ما يفتح على الدارسين أبواباً من المعرفة والعلوم، خاصة لغة دولة لها حضورها العالمي مثل الصين.

تعليم اللغة

عمل الإعلام الإماراتي خلال تلك الزيارة لرئيس جمهورية الصين الشعبية على التعريف بالصين بشكل مكثف، ومنها التعريف بالأدباء الصينيين الذين يعد يونغ تشانغ وتساو تشين من أشهرهم، واللغة كما هو معلوم أداة الأدب والإبداع.

وأصدرت من بعدها وزارة التربية والتعليم قراراً بتطبيق منهاج اللغة الصينية في مدارس الدولة ابتداء من العام الدراسي 2019-2020، وشمل طلاب الصف السابع حتى الثاني عشر على أن يتم التطبيق في المرحلة الأولى على 60 مدرسة.‬ ‫‬‬‬

105

مستويات اللغة الصينية التي ستطبق في المناهج الدراسية الإماراتية ستكون موائمة لاختبارات المهارة المعتمدة والموحّدة للغة الصينية، التي يُطلق عليها اسم «هانيو شويبنغ كاوشي» وعملت من بعدها وزارة التربية والتعليم على إضافة 45 مدرسة حكومية إلى قائمة المدارس التي تدرس اللغة الصينية، ليرتفع عدد المدارس التي تدرس «الصينية» إلى 105 مدارس.

وهذا العدد من المدارس يبرز الرؤية العميقة لدولة الإمارات بأهمية هذا اللغة وما تعد به للمستقبل، لهذا يبدو اليوم العالمي للغة الصينية احتفاءً حقيقياً في الإمارات.

طباعة Email