مساجد مذهلة تحتفي بعظمة الهندسة المعمارية الإسلامية

تعتبر المساجد المثال الأروع على فن العمارة الإسلامية في العالم. وأتت بأنماطها الهندسية البديعة أحسن تعبير عن الإيمان منذ قرون من الزمن. وتندرج على لائحة أعظم المساجد في العالم وفقاً لموقع «ماي مودرن ميت» تلك التي تحمل في تصميمها مزيجاً من الأشكال المعمارية ذات تأثر واضح بالأساليب الشرق أوسطية والآسيوية والأوروبية وغيرها. وتضم اللائحة المسجد الحرام بمكة المكرمة، والذي يشكل بذاته ثامن أضخم بناء في العالم.

ويحتل جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي مكانة بين أجمل المساجد رغم حداثة وجود بنيانه وقد انتهى العمل به عام 2007، ويعدّ الأضخم في الإمارات. ويجمع في تصميمه مختلف المدارس الهندسية والمعمارية المستوحاة مباشرة من مساجد قائمة كالمآذن العربية ومسجد بادشاهي وقناطر فن العمارة المغربية. ويبرز جامع الشيخ زايد الكبير ببنيانه الأبيض الساطع وباحته المرصوفة ويجسد فكرة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، بتوحيد المتعبدين عن طريق الفن.

ويعتبر جامع السلطان أحمد أو الجامع الأزرق في إسطنبول بتركيا مثالاً على مواقع العبادة التي بنيت لجمع المصلين في أيام الجمعة. وقد بني في القرن السابع عشر كدلالة على قوة السلطنة العثمانية بالقرب من مسجد آيا صوفيا الموجود على اللائحة كذلك. ويعني «الحكمة المقدسة» كما يجسّد أفضل مثال على الهندسة المعمارية البيزنطية وبقي رمزاً لأبرز معالم تركيا على امتداد 1500 عام.

أما مسجد قبة الصخرة الذي بني على الصخرة المشرفة في القدس فيجسّد مقصد آلاف المؤمنين منذ آلاف السنين. وقد بني في القرن السابع على يد الخليفة عبد الملك بن مروان.

ويأتي أيضاً جامع قرطبة الذي لم يعد تقنياً مسجداً لكنه ظل عبر القرون يتميز بطبقتين من الأقواس الحمراء والصفراء. وينفرد مسجد الحسن الثاني في المغرب بمئذنة شاهقة الارتفاع كما أنه سابع أضخم مسجد في العالم. ويعتبر مسجد سانت بطرسبرغ في روسيا الأكبر في أوروبا. ويعرف مسجد بوترا بالمسجد الأحمر ويعد أجمل جوامع ماليزيا التي تتباهى أيضاً بالمسجد البلوري المصنوع من البلور الخالص.

طباعة Email