«مكتبة الموروث» تجمع الأطفال خلال «الأيام»

مساحة واسعة للقراءة، أفردتها «مكتبة الموروث»، التابعة لـ «معهد الشارقة للتراث»، أمام الأطفال وزوّار الدورة الـ 18 من «أيام الشارقة التراثية»، التي تقام في ساحة التراث في منطقة قلب الشارقة، وتستمر حتى 10 أبريل المقبل.

نوافذ رحبة فتحتها المكتبة، من خلال سلسلة جلسات قرائية، تجمع الصغار حول الكتاب، ومسابقات حول التراث الإماراتي، انطلاقاً من رؤية تسعى إلى التعريف بالموروث الشعبي، والمفردات التراثية الشعبية.

في ردهة «واحة القراءة»، التي تضم مجموعة من دور النشر المحلية، تقيم المكتبة جلساتها، حيث تلقي على مسامع الصغار، بعض الحكايات والقصص المستقاة من كتب وثّقت للتراث المحلي، وعلى رأسها مجموعة الكتب التي تستمد نصوصها من «الخروفة الشعبية»، وأيضاً كتاب «بابا زايد»، للكاتبة صالحة غابش، والذي تقدم فيه سيرة مختصرة عن حياة المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالإضافة إلى كتب أخرى.

وقالت مهرة الغفلي، المسؤولة عن تنظيم الجلسات القرائية: «تنقسم الجلسات إلى جزأين، الأول يقوم على قراءة أحد الكتب للأطفال، لتسليط الضوء على جوانب مختلفة من التراث، أما الثاني، فيتضمن مجموعة من الأسئلة التراثية، التي يتم من خلالها تحفيز ذاكرة الأطفال، وتشجيعهم على البحث عن مفردات التراث، وتفاصيله».

وأضافت: «اعتمادنا برنامج مسابقات متكامل، جاء بهدف إكساب الجلسات طابعاً ترفيهياً مغايراً، يتناسب مع طبيعة الأطفال ورغباتهم، ويقربهم من الكتاب، ويشجعهم على القراءة».

طباعة Email