«أيام الشارقة التراثية».. قراءات وعروض فنية وحكايات

شهد اليوم العاشر من الدورة الـ18 لأيام الشارقة التراثية، التي تتواصل حتى 10 من أبريل المقبل في ساحة التراث بقلب الشارقة، عدداً من الفعاليات والأنشطة والعروض، وكان أبرزها زيارة السفير الإيطالي «أيام الشارقة التراثية»، إذ استقبل الدكتور عبدالعزيز المسلّم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللّجنة العليا لأيام الشارقة التراثية، نيكولا لينير، سفير جمهورية إيطاليا لدى الدولة، والوفد المرافق له، في زيارته فعاليات الدورة الـ18 من «أيام الشارقة التراثية».

واطلع السفير، يرافقه عدد من الشخصيات الرسمية والثقافية الإيطالية على الأقسام والأجنحة المشاركة في الحدث.

العقيق أسطورة يمانية

أسرار وحكايات كثيرة تختبئ بين ثنايا حجارة العقيق، وتطل من بين ألوانه الساحرة، جعلته يضاهي الذهب، إذ يتربع العقيق اليمني ملكاً على الصدور، بينما يختال جمالاً على أصابع الرجال، تلك الحكايات يتسع نطاقها فتخرج عن حدود الجمال، لتشمل منح الطاقة الإيجابية، والتأثير في النفس والجسد.

تتناثر أحجار العقيق في إحدى زوايا جناح اليمن، الذي اتخذ مكاناً له في ركن تراث العالم في أيام الشارقة التراثية، إذ تروي هذه الحجارة جانباً كبيراً من عمق التراث اليمني وأصالته، فهي تشكل جزءاً أساسياً من الحلي التي تتزين بها المرأة والرجل على حد سواء.

موسوعة الكائنات الخرافية

وفي سياق آخر، أطلق معهد الشارقة للتراث كتاباً لمقاربات نقدية قدمها مجموعة من المؤلفين، حول محتوى «موسوعة الكائنات الخرافية في التراث الإماراتي»، لمؤلفها الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، الذي يوثق فيه 36 كائناً خرافياً من الحكايات الشعبية الإماراتية.

فن «إيبرو»

يقدم خبراء من إدارة الترميم والمخطوطات في معهد الشارقة للتراث عروضاً للرسم على الماء، أو ما يعرف بفن إيبرو، ضمن فعاليات أيام الشارقة التراثية، لإنتاج أشكال ملونة تطبع على الورق، بغرض استخدامها في تزيين أغلفة المخطوطات وصفحاتها الداخلية بعد ترميمها.

طباعة Email