«راوٍ من هذا الجيل» لنقل الموروث التراثي في متاحف رأس الخيمة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلقت دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة مسابقة «راوٍ من هذا الجيل»، استجابة لتوجيهات حكومة دولة الإمارات بتخصيص شهر مارس من كل عام «شهر القراءة»، وتزامناً مع فعاليات يوم الطفل الإماراتي، حيث استهدفت المسابقة طلبة المدارس عمر 8 إلى 12 عاماً، حيث استمرت المسابقة لمدة 3 أيام، وذلك من خلال جلسات روائية افتراضية شارك فيها 29 طالباً وطالبة.

وأكد أحمد عبيد الطنيجي، مدير عام دائرة الآثار والمتاحف، أن الهدف من تنظيم هذا النوع من المسابقات هو إطلاع هذا الجيل على جانب محوري ومهم من التراث الثقافي للمنطقة وهي الحكاية «الخروفة» الشعبية ونقل هذا الموروث التراثي الشفاهي لهذه الفئة ما سيسهم في الحفاظ على هذا الموروث من الاندثار.

وأشار إلى أن الدائرة تولي اهتماماً كبيراً بهذه الفئة، حيث وضعت خططاً وبرامج متنوعة تستهدف فئة طلبة المدارس بجميع مراحلها وتخصيص وحدة تنظيمية بأكملها تابعة لمتحف رأس الخيمة الوطني تعنى بالأنشطة والمحتوى التعليمي التثقيفي التراثي المتوافق مع الجيل الناشئ وذلك إيماناً منا بأن هذه الفئة هم حملة رسالة التراث.

وأضاف: قام المشاركون خلال المسابقة بقراءة قصص وحكايات «خراريف» من التراث الإماراتي وتلخيص ما تم قراءته في مدة لا تتجاوز الخمس دقائق ضمن معايير وضعتها لجنة التقييم في وحدة التعليم والتثقيف التابعة لمتحف رأس الخيمة الوطني، حيث حصلت الطالبة ليلى صفوان الشحي على المركز الأول، والطالبة مها عبدالعزيز في المركز الثاني، وحلت الطالبة أصايل المزروعي في المركز الثالث.

طباعة Email