29 دولة و500 فعالية في «أيام الشارقة التراثية»

تحوّل «أيام الشارقة التراثية» في دورتها الـ 18 ساحات وبيوت منطقة «قلب الشارقة»، والمنطقة التراثية في مدينة خورفكان، إلى كرنفال للاحتفاء بالتراث الثقافي لـ29 دولة عربية وأجنبية، حيث تجمع على مدار 21 يوماً من 20 مارس إلى 10 أبريل المقبل، نخبة من الفرق الفنية ومقدمي العروض التراثية وأصحاب الحرف والفنون التقليدية المتخصصة بالأزياء والمجوهرات وفنون الطهي في مكان واحد، لتتيح للجمهور فرصة متابعة أكثر من 500 عرض وفعالية تراثية وثقافية من مختلف أنحاء العالم.

وترفع «أيام الشارقة التراثية»، التي ينظمها «معهد الشارقة للتراث»، شعار «التراث الثقافي يجمعنا»، ويحتفي الحدث بجمهورية الجبل الأسود (مونتينيغرو)، ضيف شرف دورته الجديدة.

جاء الإعلان عن هذه التفاصيل، خلال مؤتمر صحافي عُقد أول من أمس، في مركز فعاليات التراث الثقافي - البيت الغربي بمنطقة المريجة، بحضور الدكتور عبد العزيز المسلّم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية؛ واللّواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة؛ وخالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة.

وسعيد علي المناعي، مدير إدارة الأنشطة في «نادي تراث الإمارات»؛ إلى جانب عدد من الشخصيات الرسمية، وطيف من الإعلاميات والإعلاميين من داخل الدولة وخارجها.

وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية: «لم يكن هذا الحدث يوماً مهرجاناً للفعاليات والأنشطة السياحية والثقافية وحسب، وإنما ظل منذ انطلاقه في العام 2003 تجسيداً واضحاً لرؤية الشارقة الثقافية، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي يؤكد فيها أن الوعي بالتراث وتقديره وحمايته هو انعكاس لقدرة الشعوب على صناعة مستقبلها، فمن لا يملك ذاكرة لا يمكن له أن يصنعها للأجيال القادمة».

وتابع المسلم: «يحمل الحدث هذا العام رسالة الشارقة إلى العالم، في ظل الظروف الاستثنائية التي يواجهها جراء جائحة فيروس كورونا، التي نؤكد فيها إن الحفاظ على تراث بلادنا وهويتنا الخاصة يحمي هويتنا الإنسانية الكبيرة ويقربنا من بعض كبشر...».

4 بيئات

يقدّم الحدث لزوّاره 67 حرفة متنوّعة مستوحاة من البيئات الأربع للدولة: الجبلية والزراعية والبحرية والبدوية، فيما يخصص الحدث عدداً كبيراً من المحال (الأسواق) تصل إلى 80 محلاً. كما يستعرض «مركز الحرف الإماراتية» 24 حرفة متنوعة ويعقد 11 ورشة بعنوان «غرس»، إلى جانب تنظيم العديد من الفعاليات والمسابقات التراثية المتنوعة.

طباعة Email