احتلال المسارح.. سمة الاحتجاجات ضد الإغلاق في فرنسا

يتسع نطاق الاحتجاجات ضد إغلاق الملتقيات الثقافية الفرنسية بسبب فيروس كورونا.

وبعد احتلال مسرح أوديون في باريس، احتل عاملون في المجال الثقافي مسارح أخرى، بما في ذلك في بلدية باو جنوب غربي فرنسا وستراسبورج.

ويطالب الممثلون والفنيون وطلاب الدراما بإعادة فتح المواقع الثقافية، بالإضافة إلى المساعدات المالية.

واندلعت الحركة بعد احتلال نحو 80 شخصا لمسرح أوديون في باريس يوم الخميس الماضي.

ومنذ ذلك الحين، تم احتلال مسرح (لا كولين) الوطني، الذي يقع في باريس أيضا، بصورة غير قانونية، وكذلك المسرح الوطني الشهير في ستراسبورج.

ووصفت وزيرة الثقافة الفرنسية روزلين باشيلو هذه الإجراءات بأنها غير مجدية، وأضافت خلال جلسة أسئلة عقدتها الحكومة مؤخرا أنها أعمال خطيرة لأنها تعرض مواقع التراث الثقافي الضعيفة للخطر.

ومسرح أوديون هو مكان رمزي، حيث احتل المسرح عدة مئات من الأشخاص خلال الاحتجاجات العمالية والطلابية في مايو 1968، وكذلك في أبريل 2016 احتجاجا على إصلاح نظام التأمين ضد البطالة.

 

كلمات دالة:
  • مسرح أوديون،
  • باريس،
  • الاحتجاجات،
  • الإغلاق،
  • الممثلون،
  • الواقع الثقافي،
  • فيروس كورونا
طباعة Email