صبا عودة: دبي درة الإعلام العربي وحاضنته

دبي السباقة في مجالات كثيرة، سباقة أيضاً في مجال الإعلام، ويعد منتدى الإعلام من أهم ما صدرته للعالم العربي. هذا ما أكدت عليه صبا عودة، رائدة الأعمال المختصة في التواصل الاستراتيجي، والإعلامية بالمجال الاقتصادي.

صبا عودة أكدت أهمية التواصل الإعلامي، وأوضحت في حديثها لـ «البيان»: «يجب أن تُحكى القصص التي وراء الأبواب المغلقة، والإعلام العربي الذي تطور كثيراً ما زال لديه شوط كبير، فنحن بحاجة إلى الإعلام المتخصص بكل المجالات، الإعلام الذي يتعمق ويدرس ويطرح بشكل أقوى».

صباح صبا

صبا عودة التي تعمل في مجال الإعلام الاقتصادي منذ العام 2003 ، كانت مذيعة رئيسة في قناة العربية الإخبارية، وأشرفت على إعداد وإطلاق أول برنامج متخصص في أخبار الأعمال «الأسواق العربية» عام 2005 قالت: أقدم برنامج «الصباح مع صِبا» على تلفزيون الشرق ضمن برامج اقتصاد الشرق مع بلومبرغ، ونكون من الصباح الباكر مع رواد الأعمال ونقدم لهم ما يحتاجونه خلال نهار عملهم، ونساعدهم في الوصول لقرار ينمي عملهم ويحققون الأرباح وهذا هو هدفنا.

وأوضحت: نبدأ يومنا من الساعة 3 صباحاً، إذ نرصد كل حدث ونسرده لهم بشكل مختصر، ولهذا كل يوم هناك جديد. وذكرت: بدأنا البرنامج مع انطلاقة تلفزيون الشرق 11 نوفمبر 2020، وأضافت: لدينا فريق عمل مميز منهم كاتيا جميل التي تعد واحدة من كبار المنتجين، وعملت من قبل في «صباح الخير يا عرب». وتابعت: هكذا مزج البرنامج بين الخبرات بالبرامج الصباحية والاقتصادية لنطل يومياً على المشاهدين من 8 إلى 10 صباحاً.

وعودة التي حققت الكثير من النجاح أرجعته إلى أسباب عدة بقولها: قبل كل شيء أعرف المادة التي أتكلم عنها، ولهذا كنت أعطي النصائح لأصحاب الأموال. ومع ذلك لست مقتنعة أني وصلت فأنا أعلم أن كل يوم هناك جديد ولهذا أطلع دائماً على آخر المستجدات.

تنوع إعلامي

صبا عودة الحاصلة على بكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في بيروت قالت: كنت أعمل بالبنك الاستثماري، ولم يكن العمل الإعلامي ضمن مخططاتي، وبمحض الصدفة عُرض علي أن أساعد في تقديم برنامج، واعتقدت في البداية أن دوري سيكون في إعداد برنامج، وأضافت: هكذا توجهت للعمل الإعلامي في العام 2003 وكنت مع الفريق المُؤسس لـ «سي إن بي سي» العربية وكنت حينها في لندن قبل أن أنتقل إلى دبي.

ولم يقف عمل عودة على الإعلام إذ قالت: أسست «الصَبا للاستشارات» في العام 2009 وتعاونت مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي، وغيره من جهات حكومية لتقديم استشارات في التواصل والاتصالات، أو كتابة المحتوى أو الاهتمام بالناحية التسويقية التي تجذب المتعامل إلى الشركة من خلال المحتوى الموجود على «الموقع الإلكتروني»، ولدينا فريق متميز لإنجاز هذه المهام.

 

تدريب شخصي

وعن قيامها بالتدريب أوضحت عودة: أجريت تدريباً شخصياً لكبار المسؤولين في شركات وقيادات للتدريب على الظهور الإعلامي وإلقاء الخطابات، وعلى أكثر من مستوى لمساعدته وذلك بعد تفهم شخصيته، وتفهم الشخصية مهم جداً قبل البدء بعملية التدريب.

وقالت عودة: خلال عملي بالإعلام استقبلت عدداً كبيراً من أمراء وسياسيين وكبار رجال أعمال، ولاحظت أن الكثير منهم ناجحون جداً ولكن ليس لديهم مهارة سرد القصص ولا يستطيعون أن يتحدثوا عن تجاربهم. وأضافت: لهذا من الممكن من خلال «صَبا للاستشارات» إيجاد الشخصية القيادية، وإبراز العلامة التجارية وتطوير هوية الشركة.

آراء

قالت صبا عودة: عندما جئت إلى دبي في العام 2003 كان العديد من رجال الأعمال لا يريدون الظهور، من قناعتهم أن الإعلام يؤثر على أعمالهم، ولكن فيما بعد كانت دبي السباقة في معرفة أهمية الإعلام والعلاقات، فإن لم تسرد قصتك ستسرد الدنيا قصتك، ودبي طوعت الإعلام لخدمة مسيرتها وعرفت كيف تتصدى للإعلام الأجنبي المتهجم في فترة من الفترات.

كما تحدثت عودة عن المرأة في القطاع الإعلامي ورأت أن المرأة تحاول إثبات نفسها فيه، كما تحاول إثبات نفسها في القطاعات كافة، وأوضحت: ما تحققه المرأة في مجال الإعلام تأخذه بجهدها، فبينما ينظر إلى الرجل على أنه خبير في المجال الذي يقدمه، ما زالت النظرة السائدة إلى المرأة تهتم بشكلها ولغتها أو صوتها بالأغلب، ولا بد من تغيير هذه الفكرة عبر اختيار المذيعة بناءً على معرفتها ومهارتها كمحاورة وخبيرة في المواضيع التي تقدمها. وفسرت: فالمعطيات للمقدمة غير المقدم ولهذا تسعى لأن تأخذ بعداً جديداً كمحاورة أو محللة وهذا صعب لأنها تريد كسر النمط السائد وإبراز قدرتها كامرأة.

طباعة Email