«تنمية المجتمع» تشجع على القراءة بمبادرات متنوعة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن مجموعة من الفعاليات الافتراضية والمبادرات التي تنظمها الهيئة تزامناً مع شهر القراءة الوطني. وبدأت فعاليات الهيئة لشهر القراءة الوطني .

والتي تقام هذا العام تحت شعار «أسرتي تقرأ» بندوة افتراضية استضافت جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، سلطت الضوء على أهمية وأثر القراءة على حياة الفرد والأسرة وعلى تطور المجتمع.

شوط كبير

وقال بن حويرب إن الدولة قطعت شوطاً كبيراً في هذا المجال سواء من حيث نشر الوعي بأهمية القراءة بين أفراد المجتمع وبين أبناء الوطن العربي بشكل عام، أو من حيث رفع معدلات القراءة بشكل ملحوظ سواء للكتب المطبوعة أو الرقمية أو مقالات ومنشورات التواصل الاجتماعي وغيرها.

نشر الوعي

وبينت خلود الشرف، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في هيئة تنمية المجتمع، أن الهيئة ستعمل على تحقيق أكبر فائدة ممكنة من شهر القراءة واستثمار حماس الموظفين للوصول إلى مجموعة من الأهداف على رأسها نشر الوعي بأهمية التبادل المعرفي والأثر الكبير والإيجابي الذي تتركه الممارسة اليومية للقراءة على نمط تفكير الأفراد وثقافتهم العامة والتخصصية.

فضلاً عن خلق قنوات جديدة للتبادل المعرفي بين موظفي الهيئة وتطوير اهتماماتهم بما ينعكس عليهم وعلى أسرهم بشكل مباشر وعلى المتعاملين بشكل تالٍ. وقالت الشرف: «لمسنا حماساً كبيراً من الموظفين للمشاركة في نادي القراءة الافتراضي، ومما لا شك فيه أن ظروف الجائحة ساهمت في إعادة ترتيب الأولويات وساعدت البعض على إيجاد وقت أكبر للقراءة».

مبادرات متزامنة

أطلقت دار زايد للثقافة الإسلامية عدداً من الفعاليات والحلقات النقاشية والمبادرات التي تعنى بالقراءة، تزامناً مع شهر القراءة، وتستهدف المهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الإسلامية وأسرهم وموظفي الدار، بهدف تعزيز ثقافة القراءة وتنمية الوعي المعرفي في المجتمع.

واشتملت الفعاليات على إطلاق مسابقة «أسرتي تقرأ»، بالإضافة إلى مبادرة بعنوان «رحلة مؤلف» التي تختص باستضافة شخصية ثقافية إماراتية في ورشة افتراضية للحديث حول حياتها الثقافية وتجاربها.

طباعة Email