مبدعون يرثون الإعلامي الراحل: تحدى الصعاب وحقق النجاحات

نجم يترجل عن صهوة الحياة والمسرح

غيب الموت، صباح أمس، الإعلامي والفنان المسرحي الكفيف عبد العزيز نجم، المبدع الذي عشق العمل المسرحي والإنشاد، وشارك في العديد من المسرحيات، لعل أبرزها مسرحية «سفر العميان»، فهو محب للمسرح وللتمثيل، وأنشأ فريقاً تطوعياً إعلامياً، ويعمل في اللجنة الإعلامية لنادي الشارقة الرياضي، ومذيعاً في مؤسسة الشارقة للإعلام، ثم في قناة «الوسطى» ثم «الشرقية».

وقد نعى إماراتيون إعلاميون ومسرحيون الكفيف عبد العزيز نجم، عبر وسائط التواصل الاجتماعي، والتي ضجت بسيرته العطرة، حيث عدوا رحيله فقداً للوسط الإعلامي والفني.

إصرار

وكتب الدكتور حبيب غلوم: «بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره انتقل إلى رحمة الله تعالى صديقي الإعلامي الكفيف الشاب الخلوق عبدالعزيز نجم»، ومن جهته قال الإعلامي أحمد الغنيمي خلال حديثه لـ«البيان»: «كان الراحل عبدالعزيز مثالاً ونموذجاً حقيقياً للتحدي والإصرار، فقد تحدى إعاقته من خلال اجتهاده وعزمه وإصراره على التعلم في كل مجال يشارك فيه، كالتمثيل والتعليق، وتقديمه لعدد من البرامج في هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون.

عرفت عنه، رحمه الله، دماثة الخلق واحترامه لزملائه، ورغم أنه فقد البصر إلا أن الله سبحانه وتعالى عوضه بالبصيرة رحمه الله».

عضو نشط

وقال محمد الغفلي، ممثل وكاتب وشاعر، إن الفقيد التحق بجمعية الإمارات للمعاقين بصرياً في العام 2004، حيث كان عضواً نشطاً وفعالاً فيها، ويمتلك مهارات التعامل التي أكسبته حب كل من يعرفه، فكان مشاركاً في مختلف الفعاليات بكل همة ونشاط، كما أنه تحدى الإعاقة البصرية التي لم تمنعه من تحقيق حلمه في العمل بمجالات عدة، حيث عمل في نادي الشارقة الرياضي مسجلاً للصحافيين والإعلاميين الذين يحضرون إلى النادي لتغطية المباريات المختلفة، وتزويدهم بالتذاكر، كما ينسق مع المذيعين الداخليين للمباراة، لمعرفة احتياجاتهم وتوفيرها لهم.

واجه الفقيد عبد العزيز نجم التحديات في العمل بجلد وصبر قل نظيرهما، وفي مجالات إبداعية متعددة وفريدة، كما واجه الحياة بتحدّ كبير، فعلى الرغم من أنه كفيف إلا أنه قدم العديد من البرامج التي تخص أصحاب الهمم في مؤسسة الشارقة للإعلام.

وتداول نشطاء على توتير وحسابات الإنستغرام خبر رحيله والدعاء له بالرحمة والمغفرة، وتداولوا مقولته الشهيرة «المعاق هو من لا ينجز في المجتمع»، كرسالة لكل متقاعس ومتخاذل عن تحقيق أحلامه وطموحاته.

وترك نجم بصمة واضحة وذكرى طيبة وسط من عمل معه، سواء في جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً، أم في كافة الجهات التي عمل بها، إضافة إلى أنه ترك الكثير من التسجيلات والفيديوهات التي تشحذ من همة أصحاب الهمم، يدعوهم فيها إلى مواجهة التحديات التي قد تعترضهم في مسيرتهم العملية والعلمية.

طموح

عرف عن الراحل عبدالعزيز نجم، طموحه ونشاطه رغم إعاقته البصرية، التي لم تمنعه من تحقيق الكثير من النجاحات والإنجازات. وتميز الراحل بقدرته على التقليد، وله مشاركات في عدد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية. وكتب الراحل عدة نصوص مسرحية، ونظم الشعر أيضاً، وقدم برنامج «نعم نستطيع» الذي يسلط الضوء على أصحاب الهمم .

تخطى إعاقته البصرية بانخراطه منذ الطفولة في مدارس الدمج التي هيأته للاعتماد على نفسه منذ الصغر، وأكمل تعليمه المدرسي في إمارة عجمان، حيث عرف عنه تفوقه ومشاركاته المتميزة في الأنشطة المدرسية، لا سيما التمثيل والمسرح والشعر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات