ندوة تناقش جماليات التراث المعماري في الإمارات

نظم مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات أول من أمس، ضمن موسمه الثقافي، ندوة بعنوان «التراث المعماري في دولة الإمارات»، بمشاركة المعماري الدكتور محمد جكة المنصوري، والمعماري الدكتور طلال محمد السلماني، والمعمارية الدكتورة الأميرة ريم بني هاشم، وسعيد المناعي مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات، وشمسة حمد الظاهري الباحثة في مركز زايد للدراسات والبحوث رئيسة تحرير مجلة «تراث» التي يصدرها النادي، وأدار الندوة الدكتور محمد الفاتح الباحث في مركز زايد للدراسات والبحوث.

وأكدت فاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث أن الندوة تهدف لتسليط الضوء على الإرث الحضاري العمراني لدولة الإمارات العربية المتحدة، منوهة إلى سعي الدولة لتسجيله ضمن التراث الإنساني العالمي، إلى جانب العمل على ربط التراث العمراني باستراتيجيات التخطيط العمراني المستدام ضمن خطة أبوظبي 2030.

وافتتحت الندوة بعرض فيلم وثائقي من إعداد الباحثة شمسة الظاهري تناول واحة المعترض ومعالمها المعمارية التاريخية مثل المساجد والقصور والبيوت والمخازن، في حين استعرض الدكتور محمد الفاتح الورقة المقدمة من الباحثة التي تناولت فيها بالتفصيل الجغرافيا التراثية للواحة وسكانها وتاريخها السياسي والاجتماعي والمعماري والموارد الاقتصادية والنشاط الزراعي فيها.

كذلك تم عرض فيلم عن بيت علي بن حسن في جزيرة السمالية التابعة لنادي تراث الإمارات، حيث بيّن الفيلم النمط المعماري للبيت وأجزائه المختلفة وطابعه التراثي. بعدها تحدث سعيد المناعي عن جزيرة السمالية، مشيراً إلى أنها تعد مركزاً تراثياً وميداناً تربوياً لتعليم الأبناء عن تراثهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات