«الأرشيف الوطني» يبهر زوار مهرجان الشيخ زايد

تحفل منصة «ذاكرة الوطن»، التي يشارك بها الأرشيف الوطني، بمهرجان الشيخ زايد، بعدد كبير من الوثائق التاريخية المهمة، التي يعود أقدمها إلى القرن السابع عشر، والتي تحظى باهتمام كبير من الزوار، لما لها من أهمية في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد أتاح الأرشيف الوطني، فرصة الاطلاع على هذه المقتنيات التاريخية الثمينة، لجمهور المهرجان، بأساليب جذابة ومثيرة.

وجاء عرض الوثائق التاريخية القديمة في منصة «ذاكرة الوطن»، انطلاقاً من أهميتها في كتابة التاريخ، فضلاً عن دور الوثائق التاريخية في تعزيز الهوية الوطنية، والحفاظ عليها.

ومن أبرز نماذج الوثائق التاريخية المعروضة في المنصة: المعاهدة التمهيدية المبرمة بين الشيخ شخبوط بن ذياب حاكم أبوظبي، والحكومة البريطانية عام 1820 م، ورسالة من الشيخ شخبوط بن ذياب الفلاحي في أبوظبي، إلى الوكيل السياسي البريطاني عام 1821 م، والتعهد الذي منحه الشيخ حمدان بن زايد الأول، حاكم أبوظبي، إلى الحكومة البريطانية، بخصوص امتياز التنقيب عن النفط في مايو 1922 م، ورسم تخطيطي لحصن كلباء، الذي سيطر عليه البرتغاليون عام 1624، ورسم تخطيطي لقلعة برتغالية في خورفكان، شيدت في 1620 م، ورسم تخطيطي لحصن البدية، الذي سيطر عليه البرتغاليون عام 1623 م... وغيرها الكثير من الوثائق التاريخية القديمة، التي تمثل شاهداً على التاريخ وأحداثه، وتحفل بالمعلومات التي تميط اللثام عن أحداث الماضي، والتي استوقفت زوار المهرجان، ليتأملوها ويلتقطوا صوراً لها.

ويحرص الأرشيف الوطني، على عرض الوثائق التاريخية في المنصة، لأهميتها بالنسبة للباحثين والأكاديميين والمهتمين بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، علماً بأن مقتنيات الأرشيف الوطني لا تقتصر على الوثائق التاريخية التي تخصّ الإمارات فحسب، فهو يهتم أيضاً بجمع الوثائق التاريخية لمنطقة الخليج، والتي يعتمد عليها الباحثون في معرفة ماضي الآباء والأجداد والحضارات القديمة.

طباعة Email