«تلاتة» احتفاء بجوهر الفن ورموز الحضارات الشرقية

تستمد «تلاتة» ( TALATA) إبداعاتها من تراث وحضارة مصر، حيث تظهر الرموز الفرعونية، إلى جانب رموز أخرى مستوحاة من قصص الشرق المنسية، إذ حرصت مؤسسات شركة «تلاتة» اللواتي يعرضن أعمالهن في حي دبي للتصميم، على الاحتفاء بهذا التراث القديم من خلال وضعه على العديد من قطع الديكور الداخلي، وقطع الأثاث الذي قمن بتصميمه.

عن هذه التجربة تحدثت الشريكات في تصميم وتنفيذ هذه القطع لـ«البيان» وأكدن أن وراء كل قطعة قصة عن الإبداع والفن الحقيقي، الذي يحيي رموز التاريخ والحضارات الشرقية.

قالت فرح زغبي: بدأنا في وقت تحب فيه الناس القطع الجميلة، فكل شخص يريد أن يقتني في منزله شيئاً فنياً يحبه، بعيداً عن فكرة هذا ملائم للمنزل أو لا. وأضافت: لأننا نرغب أن نحاكي أذواق الكثير من الناس نقدم التصميم بخمسة ألوان، يستطيع الناس على اختيار إحداها من الإنستغرام أو غيره. وتابعت: فأسلوب الحياة العصرية، وانشغالات الناس يدفعهم لاختيار ما يرغبون به عن طريق المواقع الإلكترونية، وهو ما عملنا على توفيره لهم. وأردفت: أعمل في «تلاتة» على مشاركاتنا في معارض، منها ما أقيم في دبي أو في ميلان الإيطالية. وذكرت: بدأنا نشتغل أيضاً مع ورش موجودة في مصر، لأجل إحياء تاريخ قديم، عبر قطع تحكي كل منها قصة معينة.

أصالة وإبداع

وقالت مهري المصري: إن أفكار التصميم تأتي من الصحراء والمتاحف والمناخ والزرع، وبقدر الإمكان يحضر كل هذا في التصاميم العصرية، التي أعمل عليها. وأضافت: حتى عندما تحضر النخلة أو الرموز الفرعونية فكلها ميزات الفن العربي القديم، الذي نمزجه بطريقة جديدة مع الفن الحديث.

وتابعت: كثيراً ما أبحث عن تلك الرموز في خان الخليلي أو الكنائس أو مواقع أخرى تعرض لهذه الثقافة، كون الإنسان منذ عهد الفراعنة ولغاية الآن، ما زال يحب اقتناء القطع الأيقونية المميزة، والتي تعبر عنه. وأحاول في أعمالي أن أعبر عن ذلك الفن الأصلي وأطمح أن يستخدمه الناس كونه شيئاً مميز.

وقالت منى رمزي: هدفي مع زميلتي مهري من خلال طرح أفكارنا، إحياء الثقافة والأصالة لحضارات القدماء المصريين وحضارات العالم العربي والشرق الأوسط، من خلال قطع تواكب ثقافتنا بطريقة عصرية.

وأشارت إلى طرح 4 مجموعات لكل منها خط معين، وفسرت الخط الأول «رع» وهو كل التصاميم التي وضعت فيها الرموز الفرعونية. وأضافت: الخط الثاني هو «البحري». وأضافت: وهناك «إبلي» ويضم تصاميم الريف المصري أو المغربي أو الخليجي. وتابعت: أخيراً هناك خط فيه من كل شيء، ويتشابه مع كل شيء ويتناغم مع القطع التي حوله، ويتميز بألوانه الهادئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات