أكاديمية علم المتاحف تنطلق افتراضياً

أطلقت هيئة الشارقة للمتاحف سلسلة سوا الافتراضية الأولى، ضمن برنامجها السنوي «أكاديمية علم المتاحف «سوا»، أو معاً باللغة العربية الفصحى، الذي تنظمه بالتعاون مع متاحف برلين الوطنية، ومعهد جوته منطقة الخليج، وجامعة العلوم التطبيقية في برلين، فيما تنطلق أعمال الأكاديمية في 8 فبراير الجاري، وتستمر حتى 5 أبريل المقبل.

وتركز نسخة هذا العام، على معجم المصطلحات المتحفية، بمشاركة مهنيين في مجال المتاحف من كل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وألمانيا.

ودعت أكاديمية علم المتاحف، الذين شاركوا في النسخ السابقة من الأكاديمية خلال السنوات الخمس الماضية، للانضمام لأول نسخة افتراضية من الأكاديمية، لمناقشة المصطلحات المتحفية، في ظل عالمنا اليوم، على أن تختتم النسخة الافتراضية أعمالها، بنشر إصدار إلكتروني على الإنترنت.

وسيقوم فريق مكون من أحد خريجي الأكاديمية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، برفقة أحد الخريجين الألمان، بتناول أحد المصطلحات المتحفية، وكيفية تعريف هذا المصطلح، من خلال النظر إلى طريقة استخدامه على المستوى الفردي، وضمن الممارسات المتحفية المتبعة.

وفي شهر سبتمبر المقبل، ستعمل أكاديمية علم المتاحف «سوا»، على نشر النسخة الإلكترونية الأولى من الإصدار الإلكتروني، وهو عبارة عن مطبوعة على الإنترنت، تشمل سلسلة من مقالات المحاضرين والمشاركين، والمصطلحات المتحفية التي تناولها المشاركون في سلسلة محاضرات «سوا» الافتراضية.

إلى ذلك، تعتزم الهيئة إطلاق نسخ افتراضية من أكاديمية «سوا» في المستقبل، تركز أعمالها على مواضيع مختلفة.

تقدير عالمي

في شهر مارس الماضي، فازت هيئة الشارقة للمتاحف، بجائزة «أوسكار المتاحف» لـ «أفضل تعاون ثقافي»، عن برنامجها أكاديمية علم المتاحف «سوا»، وذلك ضمن حفل جوائز «الوجهات الثقافية الرائدة» (Leading Cultural Destinations)، في العاصمة الألمانية برلين.

وفازت أكاديمية علم المتاحف في عام 2019، بجائزة أكاديمية الشباب العربي الألماني للعلوم الإنسانية (ِAGYA)، والتي تُمنح للمبادرات والمشاريع التي تعزز دور وقيمة العلوم الإنسانية في البحث والتعليم والمجتمع، وفي إيصال العلوم الإنسانية إلى جمهور أوسع.

يذكر أن أكاديمية على المتاحف «سوا»، هي مشروع مشترك بين هيئة الشارقة للمتاحف، بالتعاون مع متاحف برلين الوطنية، ومعهد جوته منطقة الخليج، وجامعة العلوم التطبيقية في برلين، ومعهد التراث الثقافي البروسي، وبرعاية من فولكسفاغن شتيفينغ.

وشارك في النسخ السابقة من أكاديمية «سوا»، طلبة من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، ومصر، وعُمان، والأردن، وفلسطين.

طباعة Email