المقيمون أشادوا بالحسّ الوطني والأدبي في قصص المشاركين

الأرشيف الوطني يواصل تقييم «كتّاب الخمسين»

يواصل الأرشيف الوطني تقييم الأعمال، التي استقبلها من الطلبة المشاركين في مبادرة «كتّاب الخمسين»، التي أطلقها الأرشيف الوطني، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وجاءت هذه المبادرة الوطنية بالتزامن مع مرور 50 عاماً على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ويستهدف الأرشيف الوطني منها غرس قيم المواطنة الصالحة، والولاء والانتماء للوطن وقيادته الحكيمة في نفوس الطلبة، وتشجيعهم على الكتابة الأدبية عن تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وقادتها العظام، الذين شيدوا صرح الاتحاد، وارتقوا بالإنسان والمكان.

وتستمد هذه المبادرة قيمتها من كونها تعمد إلى إعمال الذهن والخيال حتى يستطيع الكاتب (الطالب، أو الطالبة) أن يتخيل ما ستؤول إليه الدولة في الخمسين عاماً المقبلة من تطور وتقدم وازدهار، يجعلها في مصافّ الدول المتقدمة في العالم.

تنشئة

والأرشيف الوطني وهو يتعاون مع الشريك الاستراتيجي، وزارة التربية والتعليم، يؤدي دوره في التنشئة الوطنية السليمة، وفي هذه المبادرة يسهم في تعزيز المبادئ الوطنية، وتمتين الأسس العلمية والأدبية في الكتابات الطلابية، وهم يعربون عن فخرهم بماضي الآباء والأجداد، وعن تفاؤلهم بمستقبلهم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وهذه المبادرة كفيلة بتشجيع المشاركين على العمل الدؤوب، من أجل تنمية الحسّ الأدبي وعشق الكتابة لدى الطلبة، وباكتشاف المواهب الطلابية، وتسليط الضوء عليها لتكون من اللبنات الأساسية في الحركة الثقافية المستقبلية في الدولة، وجميل جداً أن تفتح هذه المبادرة الوطنية الآفاق الرحبة أمام الطلبة لكي يرسموا ملامح طريقهم في المستقبل، ذلك إلى جانب إثراء الوسط الثقافي بأفكار الشباب وإنجازاتهم، التي سيتم جمعها في كتاب يضم خمسين قصة من أفضل ما وصل إلى لجنة التحكيم من الأعمال المشاركة.

مشاعر وطنية

يذكر أن لجنة التحكيم قد أشادت بما تلقته من الطلبة المشاركين، الذين عبروا عن سعة أفق الجيل، وعن مشاعرهم الوطنية الجياشة، التي تجلّت بالصور الأدبية والوصف الرائع، والعناوين الجذابة، وذلك كله أضفى على القصص جاذبية وأهمية فاقت التوقعات.

ويعتزم الأرشيف الوطني، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم تكريم الطلبة الفائزين، وإصدار كتاب يحوي القصص الـ 50 الفائزة، وتوزيع الكتاب سيكون بالتزامن مع حفل التكريم، وتأتي أهمية هذا الكتاب من كونه موجهاً إلى الأطفال واليافعين؛ الفئة التي تستحق الاهتمام، وقليلة هي الكتابات الجادة والهادفة الموجهة إليها، وهذا ما جعلها تسترعي اهتمام الأرشيف الوطني.

الجدير بالذكر أن عدد الطلبة الذين شاركوا بالتسجيل في المبادرة اقترب من الـ 900، وقد قابلت لجنة التقييم أكثر من 300 طالب وطالبة، تأهل منهم للمشاركة في المبادرة 86 مشاركاً.

ومن أبرز القصص التي تم تحكيمها: (يوم لخمسين عاماً، بالتحدي والهمة نصل القمة، كوكب آخر، طموح خليفة، بين الإمارات والمستحيل، صفحات عتيقة، سنمضي قدماً يا أبي، العرب إلى المريخ، زايد روض الصحراء، ذاكرة الفضاء، المشهد التالي، تاريخ بين النجوم، ولادة وطن، الغرس الطيب، كوكب الإمارات، هل هو حقاً حلم، نجمة الخمسين، أحلام تحققت، خمسون باسقات، تلك حكايتي، زايد البطل.... وغيرها).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات