النسخة الألمانية من "أول كوايت أون ذا وسترن فرونت" تحصد معظم ترشيحات "بافتا"

ت + ت - الحجم الطبيعي

تصدرت نسخة ألمانية جديدة للفيلم "أول كوايت أون ذا وسترن فرونت" (كل شيء هادئ على الجبهة الغربية) الكلاسيكي المناهض للحرب ترشيحات جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا) أمس الخميس، إذ حصدت 14 ترشيحا.

وحصلت النسخة التي أنتجتها منصة نتفليكس استنادا إلى الملحمة التي كتبها الألماني إريك ماريا ريمارك العام 1928 حول أهوال الصراع خلال الحرب العالمية الأولى، على ترشيح لجائزة أفضل فيلم، وكذلك أفضل فيلم بلغة غير الإنجليزية وأفضل مخرج وأفضل ممثل في دور ثانوي وأفضل سيناريو مقتبس وجوائز فنية ومهنية أخرى.

وقال المنظمون إنه يعادل فيلم "كراوشنج تايجر هيدن دراجون" (النمر الرابض والتنين الخفي) للعام 2001 كفيلم ليس باللغة الإنجليزية وحصل على أكبر عدد من الترشيحات في تاريخ جوائز بافتا.

وقالت شركة مالتي جرونيرت؛ منتج "أول كوايت أون ذا وسترن فرونت" لرويترز، إن الترشيحات في 14 فئة "شيء خاص بشكل لا يصدق عندما ننظر إلى المنافسين والمرشحين الآخرين".

وقالت آنا هيجز، رئيسة لجنة الأفلام في بافتا، لرويترز إن جمهور السينما يشاهد مجموعة واسعة من الأفلام، مضيفة "يمكن لقوة السينما تحقيق التواصل عبر الحدود والثقافات".

وسيقام حفل توزيع الجوائز في 19 فبراير في لندن. 

طباعة Email