6 أفلام كورية في «الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب»

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع تنامي مكانة الأفلام الكورية، وازدياد جاذبيتها، وارتفاع أعداد مشاهديها وجماهيرها في جميع أنحاء العالم، تضم فعاليات الدورة الـ9 من «مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب 2022»، 6 أفلام آسرة من جمهورية كوريا الجنوبية، تم اختيارها لأصالتها وجوانبها الإبداعية وقصصها المبتكرة، وتلبيةً لشغف عشّاق المحتوى الثقافي الكوري.

وتتضمن المجموعة المختارة من الأفلام المقرر عرضها ضمن فعاليات دورة العام الجاري من المهرجان، التي تقام في الفترة من 10-15 أكتوبر الجاري في «مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات» بالشارقة، الفيلم الافتتاحي «الأطفال بخير» للمخرج جي وون لي، الذي يروي قصة دافئة بحنان ورقّة عميقين، كما تجسّد المجموعة المختارة المشاعر والأفكار العالمية بـ4 أفلام طويلة وفيلمين قصيرين.

«الأطفال بخير»

واحتفاءً بعرضه للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يستكشف الفيلم الافتتاحي للدورة التاسعة من المهرجان «الأطفال بخير» الروابط العائلية ومفهوم الصداقة، إضافة إلى قدرة الأطفال على مواكبة الحوادث المأساوية، ويروي الفيلم الحاصل على عدة جوائز، والذي تم إنتاجه العام الماضي، قصة طفل يبلغ من العمر 9 أعوام، والمغامرة التي يخوضها بعد انطلاقه في رحلة بصحبة أصدقائه لزيارة والدته المريضة في المستشفى.

عادات

ومن الأفلام التي تعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن فعاليات المهرجان فيلم «زهرة من الورق» للمخرج هوون كوه، من بطولة الممثلة والمغنية الشابة كيم يوو-جين، المعروفة في الوسط الفني باسم «يوجين»، ويُصوّر الفيلم الذي أُنتج في عام 2020 المعضلة الأخلاقية التي تواجه مدير جنازات ومتعهد دفن الموتى بعد انضمامه لشركة متخصصة بخدمات الجنازة والدفن تقدّم خدماتها بناءً على المبالغ المالية التي يدفعها لها المتعاملون، ويتناول السرد الرئيس للفيلم قساوة عملية مأسسة خدمات الجنازة والدفن التي لم تعد تكترث للعادات والتقاليد، ومنها وضع وردة ورقية تكريماً لذكرى الفقيد، وتتشابك القصة الرئيسة بقصص 3 شخصيات مختلفة.

قصة شاب

ويتتبع فيلم «كرواسون» للمخرج سانغ كيو تشو قصة شاب يختار مسيرة مهنية غير تقليدية بعد أن ألهمته شابة اختارت شغفها بالعمل في مخبز بدل الوظيفة الحكومية، في حين يتناول فيلم «رفيقي المثالي في السكن»، الذي يُعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، للمخرج لي سوو سانغ، موضوع الوحدة في حياة كبار السن، ويروي قصة جميلة لطالب جامعي شاب وامرأة مسنّة يتشاركان شقة سكنية، ويتعلمان طريقة التأقلم والتكيّف مع الوضع الجديد، ويعقدان صداقة متينة.

غرائب

وسيُدهش الجمهور الواعد بطرائف وغرائب قطة تكبر لتصبح بحجم منزل كبير في فيلم الأنيميشن القصير «قط في حديقة الفنون» للمخرجة كيم هيريان، ويستهدف الفيلم، ومدته 5 دقائق، الفئة العمرية 5-10 أعوام، ويُصوّر الفوضى العارمة الناجمة عن تحوّل حديقة الفن إلى ملعب لقطة ضخمة، ويخاف بعض الناس، فيما يفرح البعض الآخر.

ويأتي فيلم الأنيميشن القصير الثاني «بطارية بابا» للمخرج سيونغ باي جيون، ومدته 6 دقائق، بتقنية إيقاف الحركة، بمثابة تكريم للآباء على كدّهم وتعبهم لدعم عائلاتهم، ويُقدّم شخصيات على شكل دمى صوفية لإيصال دفء القصة، ويستعرض الفيلم، الذي استغرق جهود عام كامل، إنقاذ الأب البطارية لأبنائه وبناته البطاريات الصغيرة من الأمطار الغزيرة التي تجتاح منزلهم، حيث ألهمت علاقة المخرج بوالده وبابنه هذا الفيلم القصير.

طباعة Email