المئات يشاركون في تأبين الابنة الوحيدة لإلفيس بريسلي

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتشد المئات في جريسلاند أمس  الأحد لتأبين المغنية ليزا ماري بريسلي في قصر في ممفيس بولاية تنيسي الأمريكية ورثته عن والدها أسطورة موسيقى الروك إلفيس بريسلي.

وتوفيت بريسلي في 12 يناير عن عمر ناهز 54 عاما. وفي وقت سابق من ذلك اليوم، نُقلت إلى مستشفى منطقة لوس انجليس بعد تقارير عن إصابتها بسكتة قلبية في منزلها.

وقالت والدتها بريسيلا بريسلي أثناء التأبين "قلوبنا مفطورة يا ليزا وكلنا نحبك... كانت ليزا ماري بريسلي أيقونة وقدوة وبطلة خارقة لكثير من الناس حول العالم".

وللراحلة ثلاثة بنات هن الممثلة رايلي كيوه والتوأمتين فينلي وهاربر لوكوود اللتين تبلغان من العمر 14 عاما.

وبدأت ليزا مسيرتها الموسيقية الخاصة بألبومها الأول العام 2003 بعنوان (تو هوم إت ماي كونسيرن) "لمن يهمه الأمر" وتبعته بألبوم ‭‭‭)‬‬‬ناو وات) "ماذا الآن" العام 2005، وكلاهما وصل إلى المراكز العشرة الأولى في قائمة بيلبورد 200 لأكثر الألبومات مبيعا.

تزوجت ليزا ماري أربع مرات منها لنجم البوب مايكل جاكسون والممثل نيكولاس كيج.

وكانت الابنة الوحيدة لألفيس بريسلي، الذي توفي عندما كانت تبلغ من العمر تسع سنوات بسبب قصور في القلب عن عمر ناهز 42 عاما في العام 1977 في جرايسلاند.

والقصر الآن منطقة جذب سياحي شهيرة.

تم دفن إلفيس بريسلي وأفراد آخرين من عائلته في حديقة بمنزل جريسلاند.

ودُفنت ليزا هناك أيضا قبل مراسم التأبين أمس إلى جانب قبر ابنها بنيامين كيو الذي توفي العام 2020 عن عمر ناهز 27 عاما.

طباعة Email