حمد البلوشي رحلة مهنية مع العدسة

حمد البلوشي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يرى المصور الإماراتي حمد البلوشي، الأشياء من زاوية مختلفة، لا تشبه الزوايا التي ينظر من خلالها الآخرون، يلتقط كاميرته ويحاول رصد اللحظة التي يقول عنها «مثالية» لينتج مشاهد بديعة تختزل لحظات جميلة قد لا تلتقطها العين المجردة لسرعة حدوثها.

القهوة هي العشق الأول للمصور الإماراتي حمد البلوشي، لكنه لا يعشقها لطعمها فهو لا يشربها، وإنما حب تصوير كل ما يتعلق بها من بداية تحميصها إلى طحنها مروراً بطرق تحضيرها.

بدأت حكاية المصور الإماراتي حمد البلوشي قبل عامين، عندما قرر اتباع حلمه وشغفه وسبر أغوار التصوير، متحدياً بذلك المصورين العالميين، ومحولاً هوايته المفضلة إلى مهنة أساسية، ويقول البلوشي في حديثه لـ«البيان»: «كنت خائفاً في البداية، فالمجال واسع والتقنيات تطورت كثيراً ويوجد من هم قبلي بسنوات في هذا المجال، لكني لم أخشَ من الفشل أبداً وكنت مصراً على النجاح وحده ولا شيء دونه، فأنا أمارس التصوير منذ 15 عاماً ولدي خبرة كافية في التقنيات القديمة والحديثة، ويمكنني تحقيق النجاح، وهكذا بدأت مشواري».

يعشق البلوشي تصوير المقاهي على اختلافها وخصوصاً صناعة وتحضير القهوة، وحب تصوير السيارات وصور البورتريه، وكل ما يطلبه منه الجمهور.

ويؤكد البلوشي أن الهواية متى ما تم إتقانها فإنها تدر ذهباً، كل ما على الإنسان أن يتحلى بالثقة والعزيمة ولا يتردد.

يقضي البلوشي ما يقارب 12 ساعة يومياً في التصوير دون أن يشعر بالوقت، وأشار إلى أنه يقضي أوقاتاً مليئة بالإبداع في تصوير مختلف الأشياء النادرة والمشاهد الجميلة.

طباعة Email