تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة هشام سليم وطبيعة مرضه

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الدكتور ياسر عبد القادر، أستاذ علاج الأورام بقصر العيني، والطبيب المعالج للفنان المصري الراحل هشام سليم، عن طبيعة مرضه وتفاصيل الأيام الأخيرة في حياته.

ونقل موقع مصراوي عن عبدالقادر، قوله، إن هشام سليم ظل يُعالج من سرطان الرئة لمدة عام كامل أو يزيد، بعد اكتشاف الورم في مرحلة متأخرة.

وأضاف: "كان هناك تدهور كبير في الحالة ولم يستجب للعلاج، كان تعبان للغاية والمرض توحش في النهاية".

وأشار "عبدالقادر" إلى أن "سليم" حصل على العديد من المسارات العلاجية المختلفة "أخذ كل ما يمكن الحصول عليه من علاج كيماوي أو مناعي أو إشعاعي، ولمدة عام كامل ظل يحاول التعافي لكن المرض اكتشف في المرحلة الثالثة وقرب المرحلة الرابعة التي تكون هناك صعوبات كبيرة في العلاج".

وبشأن تعامله معه في أيامه الأخيرة، قال الطبيب المعالج لهشام سليم إنه: "كان مستسلمًا، ويدرك أن العلاج بدون نتيجة، ولم يذكر لي أي شيء محدد، وكان إنسانًا عظيما وراقيا".

وسادت حالة من الحزن الوسط الفني في مصر بعد رحيل الفنان هشام سليم الذي وافته المنية اليوم الخميس عن عمر 64 عاماً بعد صراع مع مرض السرطان.

ونعى عدد من الفنانين الراحل حيث أعربت الفنانة يسرا عن صدمتها على رحيل هشام سليم، وقالت "أخويا وصديق عمري والسند وأخو زوجي خالد صالح سليم.. ربنا يصبرنا على فراقك جميعا".

ونعت الفنانة هند صبري الراحل، وقالت: "رحل عن عالمنا اليوم فنان قدير صاحب رحلة فنية مهمة وإنسان رائع ومهذب جمعني به مسلسل هجمة مرتدة، داعية له بالرحمة ووجهت خالص عزائها لأسرته الكريمة وصديقتها العزيزة النجمة يسرا زوجة شقيقه.

ورثت الفنانات نجلاء بدر وياسمين عبد العزيز وندا بسيوني عبر حساباتهن على "إنستغرام" الراحل هشام سليم وقمن بالدعاء له بالرحمة والمغفرة، وقلن: "وداعا الفنان الراقي العظيم المحترم هشام سليم".

وغيب الموت هشام سليم بعد مسيرة فنية حافلة قدمت خلالها عشرات الأفلام والمسلسلات كان آخرها مسلسل "هجمة مرتدة" الذي عرض في رمضان قبل الماضي، مع الفنان أحمد عز وهند صبري، وقدم دور ضابط كبير في جهاز المخابرات العامة.

 

طباعة Email